الإدارة الذاتية لإقليم شمال وشرق سوريا تدين جهات متعاونة مع تركيا في تغيير ديمغرافية عفرين

في ظل الانتهاكات اليومية والتغيير الديموغرافي الذي تشهده مدينة عفرين منذ احتلالها من قبل تركيا والفصائل الإرهابية التابعة لها، أدانت الإدارة الذاتية لإقليم شمال وشرق سوريا في بيان، ممارسات الهلال الأحمر القطري ومؤسسات كويتية في مدينة عفرين شمال سوريا بالعمل على تغيير هوية المدينة، فيما دعا البيان المؤسسات والجهات الحقوقية والإنسانية للتحرك للحد من هذه الممارسات في المدينة المحتلة.

 

 

بيان الإدارة الذاتية أكد أنه مع مرور ست سنوات على احتلال عفرين وتهجير أهلها وارتكاب أبشع صور الإبادة بحق من تبقى من سكانها الأصليين، تقوم جهات ومؤسسات بالتواطؤ مع الاحتلال التركي ضد عفرين وأهلها وضد تاريخها بتكريس الاحتلال وسياساته بتوطين عناصر الفصائل الإرهابية وعوائلهم.

الإدارة الذاتية: مؤسسات قطرية وكويتية تساهم في تغيير ديمغرافية عفرين

البيان، أوضح أن من بين هذه المؤسسات الهلال الأحمر القطري وما أعلن عنه رسمياً في دعم المستوطنات في عفرين، مؤكداً أن هذا العمل هو” عمل غير أخلاقي” وخارج ماهية الهلال الأحمر والمواثيق المعروفة كونه مؤسسةً إنسانيةً تُعنى بشؤون العون والمساعدة وتتحمل مسؤولية ذلك دولة قطر بالدرجة الأولى، كما أشار البيان إلى دور للمؤسسات الكويتية في تغيير ديمغرافية عفرين.

الإدارة الذاتية دعت في بيانها، المؤسسات والجهات الحقوقية والإنسانية للتحرك بشكل عاجل للحد من هذه السلوكيات في عفرين المحتلة، مشددةً على ضرورة تشكيل لجان تقصي حقائق “فورية” ومحاسبة الفاعلين كما دعت الجهات الأممية والحقوقية لمنع قيام المؤسسات المعنية بالدعم الإنساني في المشاركة بمشاريع سياسية كما يفعل الهلال الأحمر القطري.

كما أكدت الإدارة الذاتية أنها ستتحرك للعمل من أجل فتح تحقيق دولي ومحاسبة الجهات المتورطة في هكذا سياسات غير أخلاقية، مشيرةً إلى أن ما يحدث في عفرين من احتلال وانتهاكات هو استهداف مباشر للهوية السورية بوصف عفرين جزءاً من سوريا وما يحدث فيها خطر على الجغرافية السورية برمتها، متسائلةً عن دور الحكومة السورية في هذا المجال.

قد يعجبك ايضا