الإدارة الذاتية لإقليم شمال وشرق سوريا : التصعيد التركي اعتداء مباشر على مساعي تحقيق الديمقراطية

في أعقاب الهجمات العنيفة للاحتلال التركي على منازلَ وسياراتٍ مدنيةٍ ونقاطٍ لقوات سوريا الديمقراطية في ريفي قامشلي وتل حميس شمال شرقي سوريا، ندّدتِ الإدارة الذاتية لإقليم شمال وشرق سوريا بهذه الهجمات واعتبرتها اعتداءً مباشراً على مساعي تحقيق الديمقراطية في سوريا.

 

الإدارة الذاتية قالت في بيانٍ، إنّ تصعيد الاحتلال التركي بالتزامن مع استعداد مناطق شمال وشرق سوريا لإجراء الانتخابات البلدية هو عملٌ غيرُ أخلاقي وخدمةٌ مجانية لكلّ من يريد العبث وخلق الفوضى واستمرارها في سوريا وهو استكمالٌ لسياسات الإبادة والحصار ضد المنطقة.

الإدارة الذاتية: ما يتم تناوله بشأن معاداة الانتخابات البلدية هو إجراء انتقامي

بيان الإدارة، أكّد أنّ كلَّ ما يتم تناوله بشأن معاداة الانتخابات البلدية في إقليم شمال وشرق سوريا، هو إجراءٌ انتقاميٌّ لمنع بناء المجتمع، لافتاً إلى أنّ إجراء الانتخابات خطوةٌ لضمان رسم المسار الصحيح للديمقراطية الفعلية في سوريا، ومشدداً على رفض الإدارة التام لسياسات التدخّل بالشؤون السورية، والتزامها بما يحقّق تطلّعات الشعب بمختلف انتماءاته.

كما طالب بيان الإدارة الذاتية، مكوّنات المنطقة كافّة بالتكاتف ووحدة الصفّ لمواجهة سياسات الإبادة المتّبعة، مؤكّداً أنّ وحدة الموقف هي السبيل لضمان مستقبلٍ مستَقِرٍّ بعيداً عن التبعية والموالاة لقوىً وأطرافٍ خارجية هدفها منع تطوير إرادة شعوب المنطقة.

قد يعجبك ايضا