الإدارة الذاتية: سننقل الجرائم التركية إلى محكمة العدل الدولية ومجلس الأمن

استنكرت الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا عبر بيان جرائم القتل والتمثيل بجسد السياسيين والعسكريين والانتهاكات بحق المدنيين من قبل جيش الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له.

وأشار البيان إلى استمرار انتهاك مواثيق حقوق الإنسان من قبل النظام التركي وفصائله الإرهابية في المناطق التي احتلوها من سوريا والمتمثلة بتقطيع الجثث والتمثيل بها وتصوير ما يقومون به على مرأى من العالم أجمع.

واستَشهد البيان بحادثة إعدام الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل الشهيدة هفرين خلف مع سبعة مدنيين آخرين بعد تعذيبهم والتمثيل بجثامينهم وكذلك الشهيدة أمارا ريناس.

وأضاف البيان “إن هذه الجرائم تكشف الوجه الحقيقي والدموي للنظام التركي المجرم ومرتزقته المأجورين دون وجود أي تحرك من منظمات حقوق الإنسان العربية والدولية”.

وحمّلت الإدارة الذاتية في بيانها النظام التركي ورئيسه أردوغان مسؤولية جرائم الحرب التي ارتكبها مرتزقته بحق المدنيين.

وقالت الإدارة الذاتية إنها بصدد تقديم ملف عن كافة هذه الجرائم لمحكمة العدل الدولية والجامعة العربية والاتحاد الأوربي ومجلس الأمن.

واختتم البيان بالتأكيد على أن العدوان التركي غير المبرر على شمال وشرق سوريا فتح المجال واسعاً أمام فرار إرهابيي داعش، وذلك عن طريق تسهيل الاحتلال التركي لفرار نساء داعش وإرهابيه من خلال استهداف السجون والمخيمات التي تحوي عائلاتهم، وتوفير الطريق الآمن لهروبهم لداخل تركيا لإعادة تجنيدهم واستخدامهم من جديد.

قد يعجبك ايضا