الإدارة الذاتية تندد باجتماع “أستانا” الأخير في العاصمة الكازاخية

نددت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في بيان، باجتماع أستانا الأخير حول سوريا، معتبرة أنه ليس في مصلحة الشعب السوري، وتضمن نقاشات بعيدة كل البعد عن المخاطر الحقيقية التي تهدد سوريا وشعبها وفي المقدمة الإحتلال التركي والإرهاب.

البيان انتقد تركيز بعض الخطابات في التأكيد على معاداة السوريين وجهودهم في خلق حل وطني سوري، والإنكار الواضح للمقاومة التي أبداها الشعب السوري ضد الإحتلال والإرهاب.

وأكد البيان على رفض كافة الخطابات التي يتهرب البعض من خلالها من تقصيرهم ومسؤولياتهم تجاه سوريا وشعبها، مشدداً على أن الإدارة الذاتية مشروع وطني سوري في إطار وحدة سوريا.
الإدارة الذاتية: وجود تركيا بـ”أستانا” شرعنة لاحتلالها

الإدارة الذاتية أكدت أيضاً أن وجود تركيا في هكذا إجتماعات في الوقت الذي ترتكب فيه المجازر ضد السوريين في عموم المناطق المحتلة، يعني شرعنة لممارساتها وبناء غطاء سياسي لتحقيق أهدافها في سوريا.

وطالبت الإدارة الذاتية روسيا بوصفها الراعي الأساسي لمحور أستانا، القيام بدورها وجعل أستانا منصة إيجابية لا تآمرية، يراد منها التهجم على مؤسسات ومشاريع وطنية سورية تمثل إرادة ملايين السوريين.
الإدارة الذاتية: بنود “أستانا” تعمق الأزمة لصالح المستفيدين منها
البيان أوضح أيضاً أن محاولات تشويه المشروع السياسي في شمال شرقي سوريا، من قبيل إنه للإنفصال لا يخدم إلا تركيا ومشروعها في التطهير العرقي وفرض مشروع الإخوان.

واستنكر بيان الإدارة الذاتية التوافق على إعادة ما يتم تسميته بإتفاق أضنة بكافة عوامله وشروطه المكانية والزمانية، مبيناً أن انخراط النظام السوري وروسيا في هذا الطرح لا يخدم إلا تركيا، وأن البنود الصادرة عن اجتماع أستانا الأخير، ليست إلا لتعميق الأزمة لصالح المستفيدين منها.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort