الإدارة الذاتية تعتبر زيارة ما يسمى الائتلاف إلى أربيل عرقلة للمفاوضات الكردية

وصفت ممثلية الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في إقليم كردستان، زيارة ما يسمى بوفد الائتلاف السوري برئاسة نصر الحريري إلى أربيل بأنها تضر بالقضية الكردية، وتأتي في سياق وضع العراقيل أمام مجرى المفاوضات الكردية في شمال وشرق سوريا.

وأشارت الإدارة الذاتية في بيان إلى أن زيارة الحريري والوفد المرافق له إلى الإقليم تلبية لدعوة من الحزب الديمقراطي الكردستاني، تأتي في ظرف تعيش شمال وشرق سوريا مراحل مفصلية وخطرة، لا سيما مع استمرار جيش الاحتلال التركي بانتهاكاته في مناطق عفرين ورأس العين وتل أبيض، بمشاركة مباشرة من الائتلاف.

وبحسب البيان فإن الزيارة تضر بمصالح الكرد والمكونات الأخرى لشمال وشرق سوريا، إضافة إلى أن اللقاء لا يتوافق مع الروح القومية والوطنية خاصة بعد تهجير وتشريد مئات الآلاف من الكرد من مناطقهم؛ جراء الممارسات التي كان الائتلاف مشاركاً فيها.

وقالت الإدارة الذاتية إن الائتلاف يمثل واجهة سياسية للإرهاب في سوريا، ويضم بين صفوفه وجناحه العسكري المسمى بالجيش الوطني إرهابيين ومرتزقة، ممن ساهموا في الحرب إلى جانب أنقرة في ليبيا وأذربيجان.

وأكد البيان أن الانتهاكات التي ترتكبها الفصائل الإرهابية التابعة للائتلاف بحق المدنيين في المناطق المحتلة، تعتبر جرائم حرب يندى لها جبين الإنسانية، معتبراً أن الزيارة المذكورة وطريقة الاستقبال من قبل أربيل تعني موافقة ضمنية حول ما يجري في المناطق المحتلة من شمال وشرق سوريا.

قد يعجبك ايضا