الإدارة الذاتية تطالب بوضع حد لتحركات النظام التركي المهددة لأمن المنطقة

النظام التركي يمارس خرقاً لكلِّ المعايير والأعراف الأخلاقية والقانونية والسيادية في المنطقة، وعلى مجلس الأمن والأمم المتّحدة والاتّحاد الأوروبيّ وغيرهم من المنظّمات العالمية وضع حدٍّ لممارساته، هذا ما أكّدته الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

وفي بيانٍ للرأي العام العالمي أوضحت الإدارة الذاتية أنّ النظام التركي يخرق بوضوحٍ جميع الأعراف الدولية، الأمر الذي يشكّل تهديداً للأمن والاستقرار الإقليمي والدولي.

بيان الإدارة الذاتية دعا كلاً من مجلس الأمن والاتّحاد الأوروبي وحلف الناتو والجامعة العربية التدخّل لوضع حدٍّ لتدخّلات النظام التركي في العراق وحوض المتوسط والقوقاز والتي قال إنّها تهدف إلى تدمير المنطقة عبر تأجيج النزاعات وإذكاء الفتنة.

ويدعم النظام التركي الإخوان في مصر ويتدخّل في سوريا وليبيا وتونس واليمن والصومال ومؤخراً يخطِّط لحربٍ كبرى في إقليم آرتساخ، ما يستوجب بحسب مراقبين تدخّلاً عاجلاً من قبل المجتمع الدولي.

أما عن انتهاكاته فحدثْ ولا حرج، إذ تنوَّعت بين المشاريع الاحتلالية والتقسيم الجغرافي والتغيير الديمغرافي، وتحريك الصراعات المذهبية وعمليّات القتل على الهوية من خلال دعمه للجماعات الإرهابية، وإرساله مرتزقة سوريين إلى عدّة دولٍ في المنطقة.

قد يعجبك ايضا