الإدارة الذاتية تطالب العالم تحميل تركيا مسؤولية تهريب “دواعش” ودعمهم

 

بعد أن اعترف النظام التركي أن أجهزة استخباراته أقدمت على تهريب داعشية، كانت محتجزة في مخيم الهول بالشمال السوري، طالبت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا المجتمع الدولي بتحميل النظام التركي مسؤولية تهريب واستقبال عناصر تنظيم داعش الإرهابي، وكذلك دعم خلاياه المنتشرة في المنطقة.

الإدارة الذاتية اعتبرت أن هذه الممارسات استهدافٌ لجهود التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية التي نجحت في انقاذ العالم من خطر التنظيم الإرهابي.

وأكدت الإدارة الذاتية في بيان أن اعتراف تركيا بتهريب داعشية، دليل خطير على خططها المستمرة لإعادة الحياة إلى داعش مجدداً، مشيرة إلى أن هناك حالات أخرى هربت بمساعدة الاستخبارات التركية.

من جانبه، اعتبر الرئيس المشترك لدائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية عبد الكريم عمر، أن الاعتراف الرسمي التركي يؤكد تعاون أنقرة مع التنظيم الإرهابي. وكشف عمر عن وجود محاولات تركية بشكل يومي لتنفيذ عمليات تهريب قال إن القوى الأمنية أحبطت العديد منها.

وهربت استخبارات النظام التركي “ناتاليا باركال” ،وهي داعشية من أصول مولدوفية، مع أبنائها الأربعة في 6 حزيران/ يونيو الماضي، من مخيم الهول الذي يضم عائلات تنظيم داعش الإرهابي، إلى مدينة تل أبيض المحتلة، ثم نقلتهم إلى تركيا.

ويوجد نحو 11 ألف امرأة وطفل من عوائل التنظيم الإرهابي من حوالي 54 دولة محتجزين في جزء منفصل من مخيم الهول يعرف بقسم المهاجرات، في حين أن نحو 56 ألف شخص، بينهم لاجئون عراقيون ونازحون سوريون يقيمون في قطاعات أخرى من المخيم.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort