الإدارة الذاتية تحصي خسائر الحرائق لتعويض المتضررين في شمال شرقي سوريا

في ظل استمرار اندلاع الحرائق في شمال شرقي سوريا، وعدم وجود آلية واضحة للحد منها، ما زال الفاعل والجهة المتسببة مجهولة، ويشير اندلاعها بطريقة ممنهجة وبهذه المساحات، إلى وجود أياد خفية تقف وراءها.

ومع اتساع رقعة الحرائق التي آتت على آلاف الهكتارات، أعلنت هيئة الاقتصاد والزراعة في الإدارة الذاتية لشمال شرق سوريا، عن تشكيل لجان مشتركة بين الزراعة وقوى الأمن الداخلي، لإحصاء المساحات التي تعرضت للحرق، ومناقشة إمكانية تعويض المتضررين.

الهيئة قدرت بحسب وسائل إعلامية، قيمة الأضرار التي لحقت بالمحاصيل نتيجة الحرائق حتى الآن، بنحو 19مليار ليرة سورية، أي ما يزيد عن 33 مليون دولار.

الاحتلال التركي يمنع أهالي كوباني من إخماد الحرائق في أراضيهم

وبالرغم من محاولات فرق الإطفاء والأهالي، إخماد الحرائق التي تشتعل في أراضيهم الزراعية، إلا أن تلك المحاولات يمنعها الاحتلال التركي في المناطق القريبة من الحدود مع تركيا.

مصادر محلية أكدت أن قوات الاحتلال التركي أطلقت النار صوب أهالي حاولوا إخماد النيران في حقولهم، في قرية سليم غربي مدينة كوباني، ما تسبب باحتراق مساحات واسعة من أراضي القرية.

وفي ظل استمرار تلك الحرائق التي يقول أهالي المنطقة ومؤسساتها أنها مفتعلة، تستمر المطالبات من الأهالي والإدارة الذاتية، للتحالف الدولي بالمساعدة في إخماد تلك الحرائق، التي أسفرت بالإضافة إلى الخسائر المادية الضخمة، عن خسائر بشرية.

قد يعجبك ايضا