الإدارة الذاتية تحذر من نقص المساعدات الطبية في الشمال السوري بعد قرار مجلس الأمن

قرار مجلس الأمن الدولي الجمعة الماضية بشأن استبعاد معبرين أحدهما معبر اليعربية على الحدود العراقية، جاء ليحجب المساعدات الطبية عن ملايين السوريين في شمال وشرق سوريا.

الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، حذرت من أن استثناء مجلس الأمن معبراً حدودياً من المعابر المخصصة لإدخال المساعدات الإنسانية عبر الحدود، سيؤدي إلى نقص في المستلزمات الطبية بمناطقها، ويزيد من تحكم النظام السوري بتوزيعها.

الرئيس المشترك لمكتب الشؤون الإنسانية في الإدارة الذاتية عبد القادر الموحد قال لوكالة فرانس برس إنه لن يكون هناك دخول لأي مساعدات إلا عبر مناطق النظام، وبالتالي سيعطي ذلك الأخير إمكانية تحكم إضافية في المساعدات وآلية توزيعها واختيار الشركاء المحليين والمستفيدين منها.

وبحسب الموحد فإن من شأن آلية العمل الجديدة أن تحول دون تأمين ستين إلى سبعين في المئة من الاحتياجات الطبية في مخيم الهول، حيث يقيم عشرات الآلاف من النازحين واللاجئين وعوائل تنظيم داعش الإرهابي، كما تهدد القدرة على إيصال المستلزمات والمعدات الطبية إلى مستشفى الحسكة والهلال الأحمر الكردي ونقاط طبية أخرى.

الموحّد أعرب عن اعتقاده بأن يستخدم النظام السوري قضية إيصال المساعدات لابتزاز الإدارة الذاتية سياسياً، لتكون إحدى أوراق الضغط التي سيلجأ إليها النظام في أي مفاوضات بين الطرفين.

وكان عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي آلدار خليل في وقت سابق، وصف في تغريدة على تويتر استثناء المعابر في مناطق الإدارة الذاتية من إدخال المساعدات بالتطور الخطير، وقال إنه تكرار لـ اللا حيادية في الأمم المتحدة، معتبراً ذلك بمثابة إعلان واضح لمنع وصول المساعدات إلى مستحقيها.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort