الإدارة الذاتية بصدد محاكمة 900 عنصر من إرهابيي داعش

 

ملفُّ تنظيم داعش الإرهابي الأكثرُ تعقيداً من بين الملفّات على مستوى العالم، وسط اكتظاظ السجون المخصصة لهم في شمال وشرق سوريا، والتي لطالما طالب الإدارة الذاتية حكومات بلدانهم باستعادتهم، وإخضاعهم لمحاكماتٍ بعد ارتكابهم أفظع الجرائم، وسطَ تهرُّب المجتمع الدولي من مسؤولياته في هذا الملف.

أرهابيي داعش المحتجزين لدى قوات سوريا الديمقراطية

مجلس العدالة الاجتماعية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا قال، إنّه بصدّد محاكمة أكثر من تسعمئةٍ من إرهابيي تنظيم داعش من الجنسية السورية الذين سيمتثلون أمام محكمة الدفاع عن الشعب، والتي تم تشكيلها بداية عام ألفين وعشرين.

 

العضو في مجلس العدالة خالد علي، أكّد أنّ محاكمة الدواعش السوريين مستمرةٌ ولم تتوقف منذ بداية العام الجاري، أما عناصر التنظيم الأجانب فلم تتم محاكمتهم حتّى الآن، مضيفاً أنّه لم تُقدَّم أيةُ مساعداتٍ للمحكمة من أيِّ جهةٍ دولية، على الرغم من عقدهم اجتماعاتٍ مع عدّة دولٍ ضمن التحالف الدولي.

خالد علي أكّد أيضاً أنّ المحكمة التي شكّلوها لم تتلقَ أيَّ دعمٍ سوى بعضِ الأمورِ اللوجستية ضمن السجون، رغم الصعوبات الجمّة التي يواجهونها من ناحية القضاة والمحققين ودور القضاء والسجون، بالإضافة لعدم تعاون المجتمع الدولي.

وأشار العضو في مجلس العدالة إلى أنّ العَقَبةَ الأساسية في طريق محاكمة إرهابيي داعش المحتجزين، هي هجماتُ الاحتلال التركي وتهديداتُهُ المستمرّة لمناطق شمال شرقي سوريا.

ودعت الإدارة الذاتية عدّةَ مراتٍ إلى تشكيل محكمة لمقاضاة إرهابيي داعش، لكن وعلى الرغم من الوعود التي أطلقتها عدة دولٍ باستعادة مواطنيها الدواعش، إلا أنّها لم تترجم على أرض الواقع بعد، الأمر الذي يشكّل عبئاً إضافياً على كاهل الإدارة الذاتية ومؤسساتها المعنية.

قد يعجبك ايضا