الإدارة الأمريكية الجديدة تتطلع لتحسين العلاقات مع الفلسطينيين

في نهجٍ وُصِفَ بالأكثر عدالة تجاه الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، أنها ستعيد العلاقات مع الفلسطينيين وتجدد المساعدة للاجئين منهم، وذلك وسط ترحيبٍ فلسطينيٍّ بدعوات الإدارة الأمريكية الجديدة لتحسين العلاقات.

القائم بأعمال السفير الأمريكي لدى الأمم المتحدة ريتشارد ميلز، قال إنّه في ظل الإدارة الأمريكية الجديدة، ستكون سياسة الولايات المتحدة هي دعم حل الدولتين المُتّفق عليه بشكلٍ متبادل.

كما أعلن ميلز عن تطلّع بايدن لضمان مستقبل إسرائيلَ مع الحفاظ على تطلّعات الفلسطينيين المشروعة من أجل دولةٍ خاصّةٍ بهم وأن يعيشوا بكرامةٍ وأمن.

كما أوضح أنّ بايدن كان واضحًا منذ البداية في أنه يعتزم استعادة برامج المساعدة الأمريكية التي تدعم مشاريع التنمية الاقتصادية والمساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني، واتخاذ خطوات لإعادة فتح العلاقات الدبلوماسية التي أغلقتها الإدارة الأمريكية السابقة.

ويأتي قرار الإدارة الجديدة، عكس قرار إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، بتخفيض المساعدات التي تقدمها واشنطن للفلسطينيين ومنها قطع التمويل عن “الأونروا” وقيام دولة فلسطينية مفككة، والوقوف إلى جانب إسرائيل في القضايا الخلافية الرئيسية.

ورحب وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي بالدعوة الأمريكية لتحسين العلاقات، داعيا إلى إعادة إحياء اللجنة الرباعية حول الشرق الأوسط، كما أعاد التأكيد على دعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بعقد مؤتمر دولي للسلام، مشيرا إلى أن ذلك قد يساهم في تشكيل نقطة تحول في هذا الصراع.

قد يعجبك ايضا