الأونروا: من المهم الحصول على تمويل من الاتحاد الأوروبي قريباً

في ظل الاستعدادات الإسرائيلية لشن هجوم بري على مدينة رفح المكتظة بالمدنيين، شدّدت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين على ضرورة حصول المنظمة على تمويل جديد من الاتحاد الأوروبي خلال الأسابيع المقبلة.

فيليب لازاريني المفوض العام للأونروا اعتبر أن هذا التمويل أمر بالغ الأهمية، محذراً من أن الوكالة قد تضطر إلى التوقف عن العمل بحلول نهاية الشهر.

لازاريني أوضح أن الوكالة الأممية اقترحت رقابةً دوليةً على المساعدات المقدمة إليها وسط الاتهامات الموجهة إليها، والمتعلقة بمزاعم إسرائيلية بمشاركة بعض من موظفيها في هجمات حماس الأخيرة ضد إسرائيل.

ورغم طرد الأونروا الموظفين المتهمين على الفور، أوقفت أكثر من اثنتي عشرة دولةً تقديم تمويلات بقيمة نحو أربعمئة وأربعين مليون دولار، أي ما يقرب من نصف ميزانية الأونروا للعام الحالي.

وتأمل الوكالة الدولية الحصول على دفعة بقيمة اثنين وثمانين مليون يورو من الاتحاد الأوروبي بحلول نهاية الشهر، ما دفع المفوض العام للتوجّه إلى بروكسل وإطلاع وزراء الاتحاد الأوروبي المسؤولين عن سياسة التنمية على احتياجات الوكالة والمزاعم الموجهة إليها.
بروكسل
رغم التحقيقات.. بوريل يؤكد على ضرورة مواصلة عمل الأونروا في غزة
في غضون ذلك، قال مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إنه لا يوجد بديل للأونروا في الأراضي الفلسطينية.

بوريل أشار إلى أن الوكالة الدولية بحاجة لأن تكون قادرةً على مواصلة عملها بينما يجري التحقيق في مزاعم بأن بعضاً من موظفيها، شاركوا في هجوم حماس على مستوطنات إسرائيلية بغلاف غزة في السابع من تشرين الأول / أكتوبر الماضي