الأونروا: سكان قطاع غزة فقدوا كل مقومات الحياة

سكان قطاع غزة فقدوا كل مقومات الحياة، جراء الحرب المستمرة منذ نحو تسعة أشهر، وتعثر إدخال المساعدات الإنسانية بشكل منتظم إلى كافة مناطق القطاع إثر إغلاق المعابر، وذلك بحسب ما أكدت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”.

“الأونروا” قالت في منشور لها على منصة “إكس”، إن سكان قطاع غزة يعيشون ظروفاً صعبة ويائسة للغاية، وباتوا بحاجة لكافة أنواع المساعدات من غذائية وطبية وإنسانية، مضيفةً أن الحل الوحيد لمواجهة ذلك هو إدخال وتقديم المزيد من المساعدات بشكل فوري.

وبحسب الوكالة الأممية فإن أكوام القمامة والمخلفات تتراكم في كل مكان من قطاع غزة، وأغلب السكان يعيشون تحت أغطية بلاستيكية في ظل ارتفاع درجات الحرارة، إلى جانب دمار وسائل الصرف الصحي وتدهور القطاع الصحي، محذرة من كارثة صحية وبيئية تهدد القطاع.

وكان المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” فيليب لازاريني، وصف في وقت سابق، الوضع الإنساني بالقطاع، جراء الحرب المستمرة، بأنه “شبه ميؤوس منه”، داعياً إلى ضرورة مواجهة المجاعة وتدهور الوضع في جنوب القطاع.

اليونيسف: تصعيد العنف بالضفة وغزة يهدد سلامة الأطفال
وفي سياق متصل، حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف”، في منشور لها على منصة “إكس” من أن التصعيد المستمر للعنف في قطاع غزة والضفة الغربية سيؤدي إلى تدمير البنية التحتية الحيوية، ما يؤثر على سلامة ورفاهية الأطفال الذين هم بحاجة إلى الاستقرار والسلام.