الأهالي في شمال وشرق سوريا يشيعون جثامين ضحايا الاعتداء التركي إلى مثواهم الأخير

في موكب مهيب شيّع الآلافُ من سكان شمال وشرق سوريا جثماني الرئيسة المشتركة لمجلس مقاطعة قامشلي يسرا درويش، ونائبتها ليمان شويش إلى مثواهما الأخير، بعد أن فقدتا حياتهما باستهداف مسيرة تابعة للاحتلال التركي في شمال شرق سوريا.

وردّد المشيعون من كافة مكونات شمال وشرق سوريا، شعاراتٍ تندّد بهجمات الاحتلال التركي المتواصلة على المنطقة، وتؤكد على أن صمت المجتمع الدولي حيال هذه الجرائم والاعتداءات يجعله شريكاً فيها.

المشاركون في مراسم التشييع طالبوا المجتمع الدولي بوضع حدٍّ لهذه الانتهاكات الجسيمة التي تستهدف بشكل خاص المدنيين وأصحاب الفكر، معتبرين أن الاجتماعات الرباعية التي تنعقد في العاصمة الكازاخستانية آساتنا ما هي إلا ضرب وسحق لإرادة الشعوب الحرة.

وكما أن للسلاح أهميته لحماية الشعوب والدفاع عنها ضد أعدائها، لكن الفكر والعلم هما الطريق الوحيد للتطور والنهضة، وقد كان لكل من يسرا وليمان دور بارز في تطوير مسيرة التعليم بمناطق شمال وشرق سوريا، رغم كافة الصعاب والمعوقات.

قد يعجبك ايضا