الأمن يتأهب لاحتجاجات مؤيدة لترامب في عواصم الولايات المتحدة الأمريكية

تحسبًا لاحتجاجاتٍ عنيفةٍ محتملةٍ من أنصار الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب على مزاعم بتزوير الانتخابات الرئاسية، بعد فوز منافسه الديمقراطي جو بايدن عليه، أغلق مسؤولو إنفاذ القانون الأمريكيون مباني الكونغرس المحلية في أنحاء البلاد.

وعبأت أكثر من اثنتي عشرة ولاية حرسها الوطني للمساعدة في تأمين مبنى الكونغرس بكل ولاية في أعقاب تحذير مكتب التحقيقات الفيدرالي “إف.بي.آي” من احتجاجات مسلحة ممن شجعهم الهجوم الدامي على مبنى الكونغرس الأمريكي في واشنطن في السادس من يناير كانون الثاني الجاري.

ويخشى مسؤولو الأمن من أن تشهد البلاد حالة من العنف تزامناً مع تهديدات أطلقتها حركة بوجالو المناهضة للحكومة.

وانتشر المئات من مسؤولي إنفاذ القانون وقوات الحرس الوطني حول مبنى كونغرس ولاية جورجيا في أتلانتا، كما وجرى تطويق المنطقة بالأسلاك الشائكة والحواجز الأسمنتية، بينما تمركزت مركبات مدرعة عديدة في مكان قريب.

وفي ولاية ميشيغان، بدأت قوات الأمن في وضع متاريس لإغلاق الشوارع المحيطة بمبنى كونغرس الولاية، فيما اتخذت ولايات منها بنسلفانيا وتكساس وكنتاكي المزيد من الإجراءات، لإغلاق المناطق التي يوجد بها مبنى المجلس التشريعي للولاية.

ومن المقرر أن يتم تنصيب الرئيس الديمقراطي المنتخب جو بايدن يوم الأربعاء القادم، حيث يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للبلاد في ظل جهود أمنية استثنائية في العاصمة واشنطن.

قد يعجبك ايضا