الأمن النيابية: تحالفي الفتح وسائرون ينهيان كتابة التقرير بشأن التواجد الأجنبي قي العراق

مسودة قانون إخراج القوات الأجنبية من العراق باتت قاب قوسين أو أدنى للتصويت عليه داخل البرلمان، فاللجنة المشتركة من تحالفي الفتح وسائرون، أنجزت كتابة تقريرها النهائي الخاص بشأن هذه القوات، وستقدم التقرير إلى رئاسة مجلس النواب خلال الجلسة المقبلة للتصويت عليه، بحسب النائب عن تحالف سائرون بدر الزيادي.

الزيادي، أضاف، أن رئاسة البرلمان ستحول التقرير إلى لجنة الأمن والدفاع النيابية، لقراءته أمام النواب، مشيراً إلى أن التقرير يتضمن عدم بقاء قوات برية داخل الأراضي العراقية.

وبشأن مستلزمات الملف الأمني، أوضح الزيادي وهو عضو اللجنة الأمنية في البرلمان، أن قضية التدريب والإسناد الجوي مناطة برئيس الحكومة عادل عبد المهدي، وهو من يقرر مدى حاجة البلاد إليها.

وتتضمن مسودة القانون الذي تم إنجازه من قبل اللجنة المشتركة، صيغتين أوليتين، الأولى تنص على إنهاء الوجود الأجنبي بالبلاد في فترة لاتتجاوز اثني عشر شهراً، فيما تنص الثانية على البدء بسحب تدريجي لهذه القوات خلال فترات زمنية متتالية لا تتجاوز ستة وثلاثين شهراً.

ويأتي هذا مع وجود خلافات كبيرة متواصلة داخل المشهد السياسي العراقي، في ظل رفض لقوى سياسية أخرى تشريع أي قانون يهدف إلى إخراج القوات الأجنبية من البلاد على اعتبار أنه قرار سياسي لا أمني.

وكان النائب عن تحالف الفتح، محمد البلداوي، أكد في وقت سابق، إن إصدار قرار بتقنين أو إخراج القوات الأجنبية من البلاد، متوقف على خطوتين، الأولى هي مصادقة اللجنة القانونية المشتركة من قبل الفتح وسائرون على صيغة القرار النهائية، والثانية، تتعلق بإجابة الحكومة على الكتاب المرسل إليها من قبل لجنة الأمن والدفاع النيابية عن العديد من تلك القوات وأماكن تواجدها وطبيعة عملها، مشيراً إلى أن أمر اصدار القرار بات محسوماً ولا تراجع فيه.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort