الأمن الداخلي ينهي وجود عناصر ” الدفاع الوطني” بحي طي في القامشلي

بعد التوصّل إلى هدنةٍ دائمةٍ لوقفِ إطلاقِ النّارِ في حي الطي بمدينةِ القامشلي بضمانة قوات سوريا الديمقراطية والقوات الروسية، أقدم عناصر ما يسمّى بـ “الدفاع الوطني” التابع للحكومة السورية على خرق الهدنة مجدَّداً، الأمر الذي دفع قوى الأمن الداخلي للتصدّي لهجمات هؤلاء العناصر وإنهاء وجودهم في الحي كلياً.

وبحسب ما أكّد قادة ميدانيون فقد تمّ طردُ عناصر “الدفاع الوطني” من الحي، ووصول قوى الأمن الداخلي الى الحزام الجنوبي لمدينة القامشلي، فيما تحوّلت مدرسة عباس علاوي والشوارع المحيطة بخزان المياه إلى مربعٍ أمنيٍّ لمؤسّسات الحكومة السورية الأمنية.

وكانت قوى الأمن الداخلي قد عثرت خلال عمليةِ تمشيطها للحي، على مجموعةٍ من الأسلحة والذخائر التابعة لعناصر “الدفاع الوطني”.

يذكر أنّ عناصر ما يسمّى “الدفاع الوطني” التابع لقوات الحكومة السورية شنّوا مساءَ الثلاثاء الماضي، هجوماً على حاجزٍ لقوى الأمن الداخلي في دوار الوحدة جنوبي القامشلي، فقد على إثره عضو في قوى الأمن الداخلي حياته، الأمر الذي أدّى لحدوث اشتباكاتٍ أفضت في النهاية إلى إخراج هؤلاء العناصر من حي طي بشكلٍ كامل.

قد يعجبك ايضا