الأمن التونسي يقتل شخصاً بمظاهرات جنوبي البلاد وأعمال عنف تتصاعد

اشتبكت قوات الأمن التونسية، التي أطلقت الغاز المسيل للدموع، مع محتجّين يوم الاثنين، بعد أن أشعلوا النار في مركزين للشرطة، عقب مقتل شاب صدمته سيّارة شرطة أثناء احتجاجات في جنوب البلاد، للمطالبة بتوفير فرص عمل.

وتحوّلت الاضطرابات في مدينة “تطاوين” إلى أعمال عنف بعد أن استهدف محتجّون منشآت للنفط والغاز لوقف الإنتاج، للضغط على حكومة رئيس الوزراء يوسف الشاهد، من أجل توفير فرص عمل في المنطقة.

وقال مصدر بوزارة الصحة “لرويترز”: إنّ شاباً قُتل في احتجاجات “تطاوين” بعد أن صدمته سيّارة شرطة.

وقالت إذاعة تطاوين الحكومية إن شبانا أشعلوا النار في مركزين للشرطة المحليّة خلال الاشتباكات وإن الشرطة انسحبت من البلدة.

وبدورها عرضت الحكومة على المحتجّين في تطاوين حوالي 1000 فرصة عمل في الشركات البترولية في جهة تطاوين بشكل فوري، و500 فرصة أخرى العام المقبل، لكن المحتجّين رفضوا العرض، وطلبوا بأن تكون كل الانتدابات فوريّة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort