الأمم المتحدة: 106 أشخاص قتلوا في مخيم الهول بسوريا خلال 18شهرا

قتلٌ وتقطيعُ أوصالٍ للرجال والنساء من اللاجئين والنازحين على حد سواء، ووضع قابل للانفجار في أي لحظة، هذه هي الصورة في مخيم الهول بريف الحسكة شمال شرقي سوريا، حيث تنشط خلايا تنظيم داعش الإرهابي بين قاطني المخيم من عوائل التنظيم واللاجئين العراقيين والنازحين السوريين.

منسق الأمم المتحدة في سوريا، عمران رضا، قال إن مئة وستة أشخاص، غالبيتهم من النساء، قتلوا في مخيم الهول منذ كانون الثاني\يناير الماضي، مؤكداً أن المخيم يعاني انعدام الأمن ويحكم على الأطفال المحتجزين فيه بحياة بلا مستقبل، مبيناً أن أربعة وتسعين في المئة من قاطنيه هم من النساء والأطفال.

رضا أشار إلى أن الكثير من الدول التي عليها أن تقبل بعودة مواطنيها، ترفض القيام بذلك، معتبراً أن الحل الوحيد هو إفراغ المخيم، الذي قال إنه يحوي سبعة وعشرين ألف لاجئ عراقي، وتسعة عشر ألف نازح سوري، ونحو اثني عشر ألفاً من مختلف الجنسيات.

وخلال يوم واحد فقط عثرت قوى الأمن الداخلي التابعة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في المخيم، على جثتين لامرأة ورجل قتلا على أيدي خلايا التنظيم الإرهابي، لترتفع حصيلة الضحايا منذ العاشر من حزيران يونيو الجاري إلى سبعة أشخاص هم ست نساء ورجل.

مناشدات المنظمة الأممية بإعادة القاطنين في المخيم إلى دولهم كانت الإدارة الذاتية سبّاقة إلى إطلاقها، محذرة من أن عدم إعادة هؤلاء أو إقامة محاكم دولية خاصة لمحاكمة الإرهابيين منهم قد ينذر بخروج الأوضاع عن السيطرة، خاصة في ظل استمرار التهديدات من قبل النظام التركي بشن هجمات واحتلال أراضٍ جديدة في المنطقة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort