الأمم المتحدة وألمانيا تخططان لعقد قمة جديدة لحل الصراع الليبي

تتوالى المساعي الدولية والأممية من أجل وقف الصراع بين الجيش الوطني الليبي وقوات حكومة الوفاق المدعومة من النظام التركي، وإيجاد حلٍّ سياسيٍّ لإنهاء الأزمة في البلاد.

المتحدث باسم الأمم المتحدة في نيويورك، قال إنّ الأمم المتّحدة والحكومة الألمانية تخططان لعقد قمةٍ جديدةٍ بشأن ليبيا عبر الإنترنت في الخامس من تشرين الأول / أكتوبر المقبل بهدف إيجاد حلٍّ للصراع الليبي

وكالة الأنباء الألمانية نقلت عن المتحدّث باسم الأمم المتحدة، تأكيده أنّ القمة الجديدة ستضم إلى جانب الأمين العام للأمم المتّحدة، أنطونيو غوتيريش، عدداً من وزراء الخارجية وممثلي طرفي الصراع في ليبيا.

 

ويأتي ذلك بعد قمةٍ نُظِّمَت في برلين في يناير/كانون الثاني الماضي وضمت جميع الدول المنخرطة في الصراع الليبي، ووعدت تلك الدول من خلالها بوقف إمداد الأطراف المتحاربة بالسلاح والمقاتلين.

الجيش الوطني: ملتزمون بوقف إطلاق النار بكافة المناطق

ميدانياً أكّد المتحدّث باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري، التزامهم بوقف إطلاق النار في كافة المناطق، وذلك بهدف إفساح المجال أمام الحوار السياسي بين الأطراف الليبية، وذلك بعد أيامٍ من تصريحاته التي أكّد فيها أنّ الجيش لن يتراجع عن الحرب التي يخوضها ضد من وصفهم بالإرهابيين في البلاد.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أوضح قبل أيامٍ أنّ عدداً من المرتزقة السوريين بينهم نحو ثلاثمئة وخمسين قاصراً، وعناصر من تنظيم داعش الإرهابي يجري نقلهم إلى الأراضي الليبية لدعم قوّات حكومة الوفاق.

قد يعجبك ايضا