الأمم المتحدة: مقتل 196 من موظفي الإغاثة منذ بدء حرب غزة

بعد يوم على مقتل سبعة من عمال الإغاثة الأجانب العاملين في منظمة “وورلد سنترال كيتشن” غير الحكومية بغارة إسرائيلية بقطاع غزة، قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة، إن ما لا يقل عن مئة وستة وتسعين شخصاً من موظفي الإغاثة قُتلوا بالأراضي الفلسطينية منذ بدء الحرب بغزة في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

دوجاريك، اعتبر في بيان أن مقتل عمال الإغاثة في قطاع غزة هو نتيجة حتمية للطريقة التي تُدار بها الحرب، مجدداً دعوة الأمم المتحدة لوقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية، ومطالباً إسرائيل بالوقت نفسه بالسماح لموظفي الإغاثة كافةً بممارسة عملهم بالأراضي الفلسطينية والسماح لهم بإيصال المساعدات الإنسانية إلى مستحقيها بجميع مناطق قطاع غزة.

بايدن يعرب عن غضبه من قصف إسرائيلي قتل موظفي إغاثة بغزة
من جانبه، أعرب الرئيس الأمريكي جو بايدن في بيان عن غضبه لمقتل سبعة من موظفي الإغاثة في منظمة “ورلد سنترال كيتشن” جراء ضربة جوية إسرائيلية بغزة، مطالباً إسرائيل ببذل مزيد من الجهود لحماية عمال الإغاثة.

بدوره، قال روبرت وود نائب مندوبة أمريكا لدى الأمم المتحدة، إن الواقعة هي “تذكير آخر” بأنه يتعين على إسرائيل بذل المزيد من الجهد لحماية العاملين في المجال الإنساني والمنشآت التابعة لمنظمات إنسانية في غزة.

وأثار مقتل سبعة أشخاصٍ يعملون لصالح منظمة “وورلد سنترال كيتشن” في ضربةٍ جويةٍ إسرائيليةٍ بقطاع غزة، ردودَ فعلٍ دوليةً منددةً طالبت إسرائيل بالتحقيق في الحادث وتوضيح ملابسات استهداف عمال الإغاثة، وضرورة حماية العاملين بالمجال الإنساني في القطاع.