مجلس الأمن: مرتزقة وجماعات إرهابية ما تزال نشطة في ليبيا

معظم الأراضي الليبية ما تزال خاضعةً لسيطرة الفصائل المسلحة، وجماعاتٌ إرهابية مدرجة في قائمة الجزاءات لدى مجلس الأمن الدولي لا تزال موجودةً في ليبيا وغالباً ما تكون نشطة، رغم تعرُّضها لعمليات مكافحة الإرهاب، بحسب تقريرٍ لمجلس الأمن.

التقرير الذي أعدّه فريق الخبراء المعني بليبيا وأحاله إلى المجلس في الرابع والعشرين من أيار مايو الماضي، قال إنّ القوات الأجنبية والمرتزقة السوريين والتشاديين والسودانيين والشركات العسكرية الخاصة، يشكلون تهديداً خطيراً لأمن ليبيا والمنطقة، فيما يَحول الجمود السياسي دون تمكن اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 من إحراز تقدّم نحو تحقيق انسحاب المرتزقة والقوات الأجنبية.

مجموعة من العوامل المتضافرة بحسب التقرير، أدّت إلى إصدار المفوضية العليا للانتخابات بليبيا في الثاني والعشرين من كانون الأول ديسمبر الماضي، بياناً يوضح أنّ القوة القاهرة منعتها من تنظيم الانتخابات في موعدها، الذي كان مقرَّراً في الرابع والعشرين من الشهر ذاته.

أبرز تلك العوامل المعطّلة للمسار الدستوري تتمثّل وَفقاً للخبراء الأمميين بعقد صفقاتٍ سياسية وتحالفاتٍ متقلبة للفصائل المسلّحة، في ظل الشكوك التي تخيّم على آفاق العملية السياسية، وسط تشكيل حكومةٍ جديدة برئاسة فتحي باشاغا بدعمٍ وتفويضٍ من البرلمان، وتعنّت الحكومة المؤقتة برئاسة عبد الحميد الدبيبة بتسليم السلطة.

ويأتي الإعلان عن التقرير بالتزامن مع انعقاد الجولة الثانية لمشاورات القاعدة الدستورية في القاهرة، لتوحيد الرؤى حول النقاط الخلافية التي برزت في الجولة الأولى، تمهيداً لتنظيم الانتخابات الليبية المرتقبة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort