الأمم المتحدة: عملنا يقترب من نقطة الانهيار مع انتشار كورونا في اليمن

لعلَّ قدرَ اليمن في السنوات الأخيرة أنْ يكونَ على الدوامِ في خانةِ التحذيراتِ الدوليّةِ، التي تصدرُ من قِبلِ المنظماتِ الإنسانيّةِ في المناطقِ التي تعيشُ ظروفاً خارجةً عن إطارِ الحياة الطبيعية.

البلدُ الذي يعيشُ ثمانون بالمئةِ من سكّانهِ على المساعدات الإنسانيّة، قدْ يواجهُ وضعاً مأساوياً أكبرُ من الذي يعيشهُ مسبقاً سيّما بعدَ ظهورِ أزمةِ فايروس كورونا.

الأمم المتحدة: الأسر تشغل وتزوج أطفالها للبقاء
مفوضيّة الأمم المتحدة السامية لشؤونِ اللاجئين قالتْ إنّ عملها في اليمن يقتربُ من نقطةِ الانهيار المُحتملِ مع انتشارِ فايروس كورونا في البلاد إضافةً لازدياد عددِ الأسر التي تلجأ للاستجداء وتشغيل الأطفال وتزويجهم.

المتحدثُ باسمِ المفوضية تشارلي ياكسلي قالَ إنّهم بصددِ الوصولِ إلى نقطةِ انهيارٍ محتملٍ في برامجهم، مشيراً إلى احتماليّةِ توقفِ الكثيرِ من برامجهم الخاصّة بالمساعدة النقدية لليمنيين النازحين داخلياً إذا لم يحصلوا على تمويل إضافي قريبا.

ياكسلي أضافَ أنّ هناك عدداً متزايداً من الأسر التي تلجأ إلى ما أسماها بآليات تكيف ضارة مثل الاستجداء وتشغيل الأطفال وتزويجهم من أجل البقاء.

من جهةٍ أخرى قالت إليزابيث بيرز المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي إنّ الوضع الإنسانيّ في اليمن قد يخرجُ عن السيطرة إذ أنَّ فايروس كورونا يهدّد السكان الذين أرهقتهم سنوات الحرب، مضيفةً أنَّ الفايروس يهدِّدُ الواردات الغذائية.

كما أشارت بيرز إلى أنَّ صندوق الأغذية العالمي يتوقع أنْ يدفع فايروس كورونا بأعدادٍ كبيرةٍ من الأطفال في اليمن إلى سوءِ التغذية الحاد، مؤكّدةً أنَّ أكثرَ من مليوني طفلٍ يعانون منه بالفعل.

قد يعجبك ايضا