الأمم المتحدة: عدد اللاجئين والنازحين في العالم يبلغ مستوى قياسياً

عدد اللاجئين والنازحين في العالم تجاوز عتبة الثمانين مليونًا في منتصف عام ألفين وعشرين وَفقَ إحصائيات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

مفوّض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، عبّر في بيانٍ عن أسفه بأن يكون العالم وصل إلى “هذا المنعطف القاتم” مُنبِّها من أنّ الوضع سيتفاقم “في حال لم يوقف قادة العالم الحروب”.

مفوّض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي

غراندي قال، إنّ “الأُسرة الدوليّة عاجزةٌ عن حفظ السلام” مُشدِّدًا على أنّ انتقالات السكّان القسرية تضاعفت خلال العقد الأخير.

ففي مطلع السنة، بلغ عدد الأشخاص الذين اضطروا إلى مغادرة ديارهم بسبب الاضطهادات والنزاعات وانتهاكات حقوق الإنسان تسعةً وسبعينَ مليونًا فاصلة خمسة وتجاوز هذا العدد ثمانين مليونًا في منتصف ألفين وعشرين على ما جاء في تقرير المفوضية.

ويضم هذا العدد خمسة وأربعين فاصلة سبعة مليون نازح داخليا وتسعة وعشرين فاصلة ستة مليون لاجئ وأشخاصاً آخرين اضطروا لمغادرة بلدهم فضلاً عن أربعة فاصلة اثنين مليون طالب لجوء.

بيان المفوضية أوضح أنّ “النزاعات القائمة والجديدة فضلا عن فايروس كورونا المستجد كان لها تبعاتٌ مأسويةٌ على حياتهم في العام 2020”.

ورغم النداء العاجل الذي أطلقه الأمين العام للأمم المتحدة في آذار/مارس من أجل وقف إطلاق النار على مستوى العالم خلال انتشار كورونا، تتواصل النزاعات والاضطهادات على ما تفيد المفوضية وتسبب العنف في سوريا واليمن ودول إفريقية أخرى في عمليات نزوحٍ ولجوءٍ جديدةٍ خلال النصف الأول من السنة الحالية.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش
قد يعجبك ايضا