الأمم المتحدة تنهي مهمة حفظ السلام في مالي وواشنطن تتهم فاغنر

قرّر مجلس الأمن الدولي في تصويت إنهاء مهمة حفظ السلام في مالي، بعد طلب المجلس العسكري الحاكم في البلاد مغادرة تلك القوات.
ويأتي هذا القرار في أعقاب تبني المجلس قراراً صاغته فرنسا، يطلب من هذه القوات أن تبدأ اعتباراً من السبت وقف عملياتها والانسحاب المنظم والآمن لجنودها، على أن تنتهي العملية بحلول نهاية شهر كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

من جانبها، اتهمت الولايات المتحدة رئيس مجموعة فاغنر الروسية يفغيني بريغوجين بتدبير رحيل مهمة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، مشيرةً إلى أن السلطات في مالي دفعت أكثر من مئتي مليون دولار إلى المجموعة منذ أواخر عام ألفين وواحد وعشرين.

ويأتي إنهاء مهمة قوات حفظ السلام “مينوسما” في مالي بعد سنوات من التوتر مع الحكومة التي فرضت قيوداً تسببت في عرقلة عملياتها البرية والجوية، وذلك بعد تعاون مالي مع مجموعة فاغنر قبل سنتين.

قد يعجبك ايضا