الأمم المتحدة تقرر إرسال بعثة لليمن للحيلولة دون هجوم محتمل على ميناء الحديدة

قال الأمينُ العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إن المنظمةَ الدولية تسعى من خلالِ جهودٍ دبلوماسية كبيرة بينَ الحوثيين من جهة، ودولتي الإمارات والسعودية من جهة أخرى، لمنعِ هجومٍ قد يشنهُ التحالفُ العربي على ميناء الحديدة اليمني.
وكانت الأمم المتحدة قد حذرت في وقتٍ سابق من أنَّ أيَّ هجومٍ عسكري أو حصارٍ للميناء الخاضعِ لسيطرة الحوثيين، والذي يعدُّ هدفاً رئيسياً لقوات منصور هادي، قد يودي بحياةِ 250 ألف شخص.
مجلس الأمن الدولي عقد يوم الاثنين اجتماعاً مغلقاً بطلبٍ من بريطانيا، للاطلاع على الوضع بعد اندلاعِ قتالٍ عنيف قرب الحديدة يومي الجمعة والسبت، وأوصى بإرسالِ بعثةٍ برئاسةِ مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفيث لليمن في مسعى لتفادي الهجومِ على الميناء المطل على البحر الأحمر والذي يعتبرُ شرياناً رئيسياً لدخولِ المساعدات الإنسانية والإغاثية للبلاد.
تأتي هذه التطورات وسطَ تحذيرات أطلقتها حكومات أوروبية مانحة في رسائل بعثتها إلى منظمات أهلية في اليمن، من أن الهجوم العسكري بات وشيكاً بعد ان قالت الامارات بأنهم سيمهلون الأمم المتحدة ثلاثة أيام لمغادرة المدينة بحسب ما ذكرت وكالة رويترز
ورداً على سؤالٍ حول مهلة الثلاثة أيام قال العقيد تركي المالكي المتحدث باسم التحالف في مؤتمر صحفي بأنهم يعملونَ بالقنوات المفتوحة ومستمرون بالتواصلِ مع المبعوث الأممي لإعطاء فرص للحل السياسي.
وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو دعا جميعَ الأطراف إلى الالتزامِ بتعهداتها بالعمل مع المنظمة الدولية، مضيفاً بأنه على تواصلٍ مع الامارات للحفاظ على دخول المساعدات والواردات التجارية بيُسرٍ وسهولة
يشار ان المبعوث غريفيث يسعى لخطةِ سلام تدعو الحوثيين إلى التخلي عن السلاح مقابل وقف حملة القصف التي يشنها التحالف ضدهم والتوصل لاتفاق على حكم انتقالي بمشاركة كافة الاطياف السياسية في البلاد.

قد يعجبك ايضا