الأمم المتحدة تعلن وصول المساعدات الإنسانية لأدنى مستوياتها بتيغراي

يوماً بعد آخر يتراجع مستوى المساعدات الغذائية لتصل لأدنى مستوياتها على الإطلاق في منطقة تيغراي الإثيوبية، التي تشهد حرباً منذ أكثر من سنة، مما يصعِّب وصول المواد الغذائية والأدوية للأطفال الذين يعانون من سوء التغذية.

مكتب الأمم المتّحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا” قال في تقريره الأخير حول الوضع الإنساني في إثيوبيا، إنّ عمليات توزيع المواد الغذائية بلغت أدنى مستوياتها على الإطلاق في تيغراي، حيث نَفَدَت مخزونات الغذاء والوقود بالكامل تقريباً.

أوتشا أكّد في تقريره، أنّه لم تكن هناك أيّ عمليات نقل ممكنة للمساعدات منذ الرابع عشر من ديسمبر الماضي، بين عاصمة منطقة عفار سيميرا، وميكيلي عاصمة تيغراي، المحور الرئيسي للمساعدات الإنسانية، بسبب المعارك المستمرّة.

وبحسب المنظمة فإنّ أكثر من ألفين وأربعمئة طنٍّ من المساعدات الغذائية والمعدّات، علقت في سيميرا، مضيفةً أنّ تيغراي تعاني من نقصٍ حادٍّ في الوقود أيضاً، ولم يتم السماح بتوريد أيِّ كميةٍ منها منذ أغسطس الفائت، باستثناء شاحنتَين تابعتَين لبرنامج الغذاء العالمي.

المكتب الأممي أضاف أنّ ألفاً وثلاثَمئةٍ وثمانيَ وثلاثين شاحنةً وصلت إلى المِنطقة منذ الثاني عشر من يوليو، وهو ما يمثّل أقلّ من عشرة في المئة من الشاحنات المطلوبة لتلبية الحجم الهائل من الاحتياجات الإنسانية لتسعين في المئة من سكّان تيغراي.

وفي الوقت الراهن يأمل المجتمع الدولي في التوصّل إلى اتّفاقٍ بين الطرفَين المتنازعَينِ في إثيوبيا، وإنهاءِ القتال الذي أدّى لنزوح الملايين ومقتلِ المئات ووصولِ مئات آلاف الأشخاص إلى حافة المجاعة، بحسب تقديرات الأمم المتّحدة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort