الأمم المتحدة تدين هجمات القوات الحكومية على مشفى بريف حلب

هجماتُ قواتِ الحكومة السورية على مشفى ببلدة الأتارب بريف حلب الغربي قبل أيام، والتي تسبَّبتْ بقتلى وجرحى بين المدنيين والطواقم الطبية، أثارتْ ردودَ فعلٍ دوليَّةٍ مُندِّدة.

الأمينُ العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أدانَ في بيانٍ تلك الهجمات، مؤكداً أن القانونَ الدوليَّ الإنساني، يحظُرُ بشكلٍ قاطعٍ استهدافَ المدنيين والبِنية التحتية المدنية، بما في ذلك الوحداتُ الطبية.

غوتيرش، دعا إلى محاسبة المتورطين بجرائم الحرب والجرائم ضدَّ الإنسانية في سوريا، مشدداً على ضرورة بذلِ كلِّ الجهود من أجل وقفٍ دائم لإطلاق النار في هذا البلد، والبَدءِ بإجراءات حلٍّ سياسيٍّ للأزمة بموجب القرار الأممي اثنان وعشرون أربعة وخمسون.

الخارجية الأمريكية تدين قصف قوات الحكومة السورية مشفى بريف حلب

من جانبها، أدانتِ الخارجيَّةُ الأميركية في بيانٍ الغاراتِ الحكوميَّةَ على مشفى الأتارب، مؤكدةً إشراكَ إحداثيَّاتِ المشفى مع آليَّةِ فضِّ الاشتباكِ التي تقودُها الأمم المتحدة.

واعتبر بيانُ الخارجية الأمريكية، أن الهجماتِ الروسيَّةَ على معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا شمال غربي سوريا، أعاقتْ وصولَ المساعداتِ الإنسانية إلى آلاف المحتاجين بالمنطقة.

قد يعجبك ايضا