الأمم المتحدة تدعو واشنطن للتراجع عن تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية

تتوالى التحذيرات الأممية من قرار الولايات المتحدة الأمريكية تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية، الذي قد يشل إيصال المساعدات الإنسانية الدولية إلى البلد، الذي يعوّل ثمانونَ في المئة من سكانه عليها، ويواجه أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

في هذا السياق، دعا المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ديفيد بيزلي الولايات المتحدة إلى التراجع عن قرارها، مطالباً الدول الخليجية إلى تحمل المسؤولية المالية من أجل توفير احتياجات اليمن.

بيزلي قال لمجلس الأمن الدولي إن القرار كارثي، وبمثابة حكم إعدام على مئات الآلاف، إن لم يكن ملايين الأبرياء في اليمن.

من جانبه لفت مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك إلى أن الاستثناءات، التي وعدت بها واشنطن للسماح للمنظمات غير الحكومية، بإيصال المساعدة الإنسانية لن تحد من خطر مجاعة واسعة النطاق.

لوكوك أضاف أن الأولوية الأكثر إلحاحاً حالياً في اليمن هي تجنب مجاعة واسعة النطاق، مشيراً إلى أن التوقعات للعام ألفين وواحد وعشرين تظهر أن ستة عشر مليون شخص سيعانون الجوع.

وأمام مجلس الأمن أيضاً، أكد الموفد الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث أن القرار سيساهم في التسبب بمجاعة، وسيعرقل عمل المنظمة الأممية بغية إحداث تقارب بين الاطراف اليمنية، داعياً إلى التراجع عنه في أسرع وقت لأسباب إنسانية.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أعلن الأحد الماضي، أن الولايات المتحدة قررت تصنيف الحوثيين كمنظمة إرهابية، حيث سيدخل القرار حيز التنفيذ في التاسع عشر من كانون الثاني يناير الجاري.

قد يعجبك ايضا