الأمم المتحدة تدعو لمحادثات دولية تجمع ممثلي شطري قبرص في جنيف

بعد أربع سنوات من فشلهم الأخير في التوصل إلى حلّ، يلتقي ممثلي شطري قبرص، من الثلاثاء إلى الخميس، في جنيف لإجراء “محادثات غير رسمية” برعاية الأمم المتحدة، لتوحيد شطري جزيرة قبرص.

وزير الخارجية في جمهورية قبرص نيكوس خريستودوليدس قال قبل ذهابه إلى جنيف، إنهم عازمون بشدّة على استئناف المفاوضات لإعادة توحيد الجزيرة على شكل فدرالية ذات مجتمعين ومنطقتين، تماشياً مع قرارات الأمم المتحدة.

أما في شمال قبرص المحتلة من قبل النظام التركي فيختلف الخطاب تماماً، حيث قال وزير خارجيتها، تحسين أرطغرل أوغلو، إنّ الحلّ هو جزيرة واحدة ودولتان منفصلتان، معتبراً أنّه لا توجد “أرضية مشتركة” للتفاهم.

وتظاهر مئات القبارصة اليونانيين والقبارصة في الشطر المحتل تركياً، السبت في نيقوسيا، على جانبي الحدود في العاصمة المنقسمة، وطالبوا بالسلام وإعادة توحيد شطري الجزيرة.

وتستضيف الأمم المتحدة محادثات غير رسمية، بدءاً من الثلاثاء، بشأن قبرص التي انقسمت في 1974 إلى شطر جنوبي وشطر شمالي، ويحضر المحادثات وزراء خارجية كل من النظام التركي واليونان وبريطانيا.

وانضمت قبرص عام 2004 إلى الاتحاد الأوروبي الذي تنحصر مكتسباته بالشطر الجنوبي من الجزيرة الذي يقطنه قبارصة يونانيون وتحكمه سلطة هي الوحيدة المعترف بها في الأمم المتحدة، فيما لا يعترف سوى النظام التركي بجمهورية شمال قبرص المحتلة.

قد يعجبك ايضا