الأمم المتحدة تدعو لإنصاف ضحايا داعش

دعوات وجهتها الأمم المتحدة للعراق، بضرورة مثول قيادات تنظيم داعش الإرهابي للعدالة، فيما تردد عن ارتكابهم جرائم حرب وإبادة بحق مدنيين وليس لمجرد اتهامات بالانتماء إلى جماعة إرهابية.

مقررة الأمم المتحدة المعنية بالقتل خارج نطاق القضاء والإعدام الفوري والتعسفي، أغنيس كالامارد، ذكرت أن محكمة في بغداد قضت بإعدام أربعة من كبار المنتسبين لقيادة داعش وهما عراقيان وسوريان يوم الثلاثين من أكتوبر تشرين الأول الماضي.

واعتبرت الخبيرة الأممية أنه كان يتعين خلال المحاكمة، إلقاء الضوء على تنظيم داعش من الداخل وإنشاء سجل قضائي بجرائمه ضد الناس.

ونوهت كالامارد أن على حكومة العراق اتخاذ الخطوات المناسبة لمقاضاة من ارتكبوا الجرائم ضد الشعب العراقي ومن بين ذلك مزاعم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب.

وشددت كالامارد إن الحق في معرفة حقيقة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان هو حق أصيل، مضيفةً أنه لا يمكن تحقيق العدالة في الخفاء.

وقالت كالامارد إنه رغم الانتهاكات الواسعة لم يشارك أي من الضحايا أو عائلاتهم في المحاكمة التي كان يجب أن تكون فرصة مهمة لهم وللشهود للحديث عن محنتهم والاستماع لهم.

وكان تنظيم داعش الإهابي أعلن عام 2014 ماتسمى ب”دولة الخلافة” حيث أشاع الرعب بقطع الرؤوس علناً والاسترقاق الجنسي للنساء والفتيات بما في ذلك نساء إيزيديات في إقليم كردستان العراق، تم تحرير قسم منهن على يد قوات سوريا الديمقراطية التي طردت التنظيم من آخر معقل له شرقي دير الزور الشهر الماضي.

قد يعجبك ايضا