الأمم المتحدة تحذر من مجاعة تضرب 2.4 مليون طفل يمني

لا تزال الأزمةُ الإنسانية اليمنية مستمرةً في إلحاق مآسٍ فادحةٍ بالمدنيين وخاصة الأطفال، بحسب تحذيرات منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، واليونيسف، وبرنامج الأغذية العالمي، ومنظمة الصحة العالمية.

أربعُ وكالاتٍ تابعةٍ للأمم المتحدة حذَّرت، أنَّه من المتوقَّع أن يعانيَ ما يقرب مليونين وأربعمئة ألف طفلٍ دونَ سنِّ الخامسة في اليمن سوءَ التغذية الحادِّ في عام ألفين وواحد وعشرين.

المنظماتُ الإغاثية أوضحتْ في بيانٍ مشتركٍ أنَّه من المتوقّع أن يعانيَ 400,000 طفلٍ منهم سوءَ التغذية الحادِّ الوخيم مع إمكانية تعرُّضِهم للموت في حال عدم حصولهم على العلاج بصورة عاجلة.

وتُشيرُ الأرقامُ الجديدة، في التقرير المشترك الأخير بشأن الوضع الإنساني في اليمن إلى وجود ارتفاعٍ في معدلات سوء التغذية الحاد والحاد الوخيم بمقدار 16٪ و 22٪ على التوالي بين الأطفال تحت سن الخامسة عن العام الماضي.

وتنتقد المنظمات الإنسانية بشكل متكرر نقصَ تمويل المساعدات الإنسانية والإغاثية لليمن، وخصوصاً في ظل فيروس كورونا، كما تُصنِّفُ الأممُ المتحدة ما يحدث في هذا البلد الذي مزقتْهُ الحروبُ على أنه أسوأُ أزمةٍ إنسانيَّةٍ في العالم حسبَ تعبريها.

قد يعجبك ايضا