الأمم المتحدة تحذر من أسوأ أزمة إنسانية يشهدها الصومال

أسوأ أزمةٍ إنسانية على الإطلاق يشهدها الصومال، حيث يتضوّر الأطفال جوعاً، إضافةً إلى ارتفاع مستويات سوء التغذية، ولا سبيل لتجنب الكارثة إلا بالزيادة الفورية في الأموال والإغاثة، بحسب الأمم المتحدة.

المدير الإقليمي لبرنامج الغذاء العالمي لشرق إفريقيا، مايكل دانفورد، دعا في رسالة إلى قادة مجموعة السبع الذين يجتمعون يوم الأحد في ألمانيا، الحكومات للتبرع بشكل عاجل وفوري لتجنب الكارثة الإنسانية الأسوأ في الصومال، مشيراً إلى حاجة منظمات الإغاثة الملحة للأموال لمساعدة السكان الصوماليين، حيث أنّ نسبة انعدام الأمن الغذائي تتسارع في البلاد.

كما أشار المدير الإقليمي لبرنامج الغذاء العالمي، إلى أنّ الأطفال يموتون أمام أعين البعثات الإغاثية، معتبراً أن التمويل غير الكافي أعاق جهود التعلّم من مجاعة عام ألفين وأحد عشر، حسب تعبيره.

وفي السياق قالت كلير سانفورد، نائبة مدير الشؤون الإنسانية في منظمة “أنقذوا الطفولة”، بعد زيارتها للصومال، إنها التقت بأمهات دفنّ الكثير من أطفالهن في العام الماضي، بينما يعاني بقية الأطفال من سوء التغذية الحاد.

سانفورد، وصفت الأزمة الإنسانية في الصومال بالأسوأ على الإطلاق، مشيرة إلى أنّ مستويات المجاعة تتصاعد بشكل كبير في هذا البلد.

ووفقًا لأحدث تقييمات المنظمات الدولية، يواجه ما يقدر بنحو 1.5 مليون طفل دون سن الخامسة في الصومال سوء التغذية الحاد بحلول نهاية العام الجاري، بينما لم تحصل الأمم المتحدة إلا على ثلاثة في المئة من ستة مليارات دولار، وهو المبلغ الذي طالبت به لمكافحة المجاعة في إثيوبيا والصومال وجنوب السودان.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort