الأمم المتحدة تحذر جيش ميانمار من التعامل بقسوة مع المحتجين

تحذيراتٌ أمميّة لقادة الانقلاب العسكري في ميانمار من التعامل بقسوةٍ مع المحتجِّينَ الذين يواصلون تظاهراتِهم في عدّة مناطقَ من البلاد، للمطالبة بالإفراج عن الزعيمة المحتجزة أونغ سان سو تشي وآخرين، حيث أنهى الانقلاب عشرَ سنواتٍ من الانتقالِ المتعثّرِ للديمقراطية.

المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق، قال إنَّ المبعوثة الأممية الخاصّة كريستين شرانر بورجنر تحدّثت إلى نائب رئيس المجلس العسكري.

المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق

المبعوثة الأممية شدّدت في حديثها مع قيادة الانقلاب على وجوب الاحترام الكامل للحق في التجمّع السلمي وعدم تعرّض المتظاهرين لأعمالٍ انتقاميّةٍ بالإضافة إلى حثِّ الجيش على احترام حقوق الإنسان والمؤسسات الديمقراطية كما حذّرت شرانر من انقطاع الإنترنت وأبلغت جيش ميانمار بأن العالم يراقب الوضع عن كثب، مؤكِّدةً أنّ أيَّ شكلٍ من أشكال الردِّ القاسي ستكون له عواقب وخيمة.

وقطع الجيش الإنترنت لثاني ليلةٍ على التوالي في وقتٍ مبكر من الثلاثاء ما أثار المخاوف لدى معارضي الانقلاب ومؤسسات حقوقية من تنفيذ الجيش عمليّات اعتقالٍ تعسفية بحقِّ المحتجِّين.

واستولى جيش ميانمار على السلطة بدعوى حدوث تزويرٍ في الانتخابات العامّة التي أُجريت في الثامن من تشرين الثاني / نوفمبر الماضي والتي فاز فيها حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية بزعامة سو تشي بأغلبيةٍ ساحقة.

قد يعجبك ايضا