الأمم المتحدة تتهم إسرائيل بانتهاك القانون الإنساني الدولي

على خلفية الحرب الإسرائيلية الدائرة في قطاع غزة منذ أكثر من ثلاثة أشهر والتي أودت بحياة أكثر من ثلاثة وعشرين ألفاً وسبعمئة فلسطيني أغلبهم من المدنيين، اتهمت الأمم المتحدة إسرائيل بـ”الفشل مراراً” في احترام القانون الإنساني الدولي.

المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان إليزابيث ثروسيل، قالت إن المنظمة الدولية سلطت الضوء مراراً على إخفاقات إسرائيل المتكررة في عدم التمييز والتناسب واتخاذ الاحتياطات اللازمة عند تنفيذ الهجمات في قطاع غزة.

ثروسيل أضافت أن انتهاك إسرائيل لهذه الالتزامات قد يؤدي إلى تحمل تل أبيب المسؤولية عن جرائم الحرب، محذرةً من مخاطر جرائم فظيعة أخرى.

تل أبيب ترفض الاتهامات الأممية وتؤكد مواصلة العمل ضد حماس
في المقابل، وفي مواجهة هذه الاتهامات قال المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية ليور حياة إن بلاده ترفض وبشكل قاطع ما أدلت بها المفوضية السامية لحقوق الإنسان، مضيفاً أن تل أبيب لا تواجه جماعةً مسلحةً بل منظمةً إرهابيةً وحشية، تمارس الإبادة الجماعية، على حد وصفه.

وأشار المتحدث إلى أنه منذ نحو مئة يوم تحتجز حماس رهائن دون معرفة أوضاعهم ولم تقم المفوضية بالمطالبة بإطلاق سراحهم، مؤكداً أن إسرائيل ستواصل العمل ضد حماس وستبذل كل مجهود لإطلاق سراح الرهائن مع الالتزام بالقانون، وفق تعبيره.

يأتي ذلك، فيما تعقد محكمة العدل الدولية في لاهاي ثاني جلساتها للنظر في الدعوى المقدمة من جنوب إفريقيا ضد إسرائيل بشأن ارتكاب جرائم إبادة جماعية في قطاع غزة، والدعوى لإيقاف عملياتها العسكرية هناك وبشكل فوري.

قد يعجبك ايضا