الأمم المتحدة تتحدث عن تقارير “مفزعة” حول جرائم ارتكبت في إدلب

جرائم مفزعة ومروعة، هكذا وصفت الامم المتحدة مضمون تقارير تلقتها عن الانتهاكات والاعدامات الميدانية، المرتكبة في محافظة إدلب التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي شمال غرب البلاد.

المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، رافينا شامداساني، أعربت عن قلقها البالغ من تقارير وصفتها بالمزعجة، تفيد باستمرار ارتكاب جرائم حرب في إدلب وتنفيذ عمليات إعدام للمدنيين من قبل من أسمتهم بسلطات الأمر الواقع.

شامداساني أشارت إلى أن المفوضية تمتلك معلومات بأن “هيئة تحرير الشام الإرهابية” الجناح السوري لتنظيم القاعدة أعدمت بالفعل عدة أشخاص بزعم صلتهم بقوات سوريا الديمقراطية أو الحكومة السورية وتهم أخرى.

مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أشارت إلى أن الفصائل الإرهابية تستمر كذلك بانتهاك حقوق العاملين بالمجال الإنساني في إدلب، واعتقال صحفيين وحقوقيين.

واتهمت المفوضية الفصائل الإرهابية باستمرار فرض قواعد وقوانين على المدنيين تنتهك بشكل أساسي مجموعة من حقوق الإنسان التي يحميها القانون الدولي، بما في ذلك الحق في الحياة وحرية التنقل والتعبير والأمن الشخصي.

قد يعجبك ايضا