الأمم المتحدة بصدد نشر المزيد من المراقبين الدوليين في لبيبا تدريجياً

قال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، إن المنظمة الدولية بدأت بإرسال فريق صغير من مراقبيها إلى ليبيا، لدعم آلية مراقبة وقف إطلاق النار.

وأعرب دوجاريك، خلال مؤتمر صحفي عقده في نيويورك، عن أمله في أن يُقدم المجتمع الدولي دعماً قوياً لتنفيذ خطة سحب المرتزقة والقوات الأجنبية، من الأراضي الليبية.

وأكد المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أنهم بصدد نشر المزيد من المراقبين في ليبيا، بشكل تدريجي، بعد وصول الدفعة الأولى يوم الخميس، لدعم آلية مراقبة وقف إطلاق النار.

وكانت الأمم المتحدة، قد دعت جميع المنظمات الإقليمية، إلى النظر في إرسال لجان مراقبة، بالتنسيق مع السلطات الليبية، للمساعدة في ضمان مصداقية العملية الانتخابية المقرر إجراءها في كانون الأول/ديسمبر المقبل.

حقوق الإنسان الليبية تعتبر وصول المراقبين الدوليين خطوة مهمة لتحقيق السلام بالبلاد

وبدورها أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليببا، عن ترحيبها بوصول المجموعة الأولى من بعثة المراقبين الدوليين إلى ليبيا، لدعم آلية مراقبة وقف إطلاق النار، معتبرة ذلك تطوراً مهما في سبيل تحقيق السلام والاستقرار في ليبيا.

وثمنت اللجنة في بيان، الجمعة، جهود اللجنة العسكرية الليبية المشتركة (5+5)، في إطار تنفيذ كامل بنود اتفاق وقف إطلاق النار، وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، مجددة دعمها الكامل لجهود اللجنة المشتركة، بما يسهم في خلق بيئة مناسبة ومواتية لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في 24 كانون ديسمبر المقبل.

وأبدت الوطنية لحقوق الإنسان، حرصها على تنفيذ كافة بنود اتفاق وقف إطلاق النار، لمواصلة العملية السياسية الجارية ودعم جهود تحقيق السلام والاستقرار، وفق نص البيان.

قد يعجبك ايضا