الأمم المتحدة: السودان يواجه خطر مجاعة وشيكًا

على ما يبدو أن الظروفَ الإنسانية الصعبة، التي يعاني منها المدنيون في السودان، قد وصلت لأسوء درجاتها، حيث ذكرت وكالاتٌ تابعةٌ للأمم المتحدة الجمعة، أن السكان هناك باتوا يواجهون خطر مجاعةٍ وشيكة، وذلك بعد مرور أكثر من عامٍ على الحرب الدائرة، بين كلٍّ من الجيش السوداني وقوات الدعم السريع.

بيانٌ مشتركٌ صادر عن مسؤولين بالأمم المتحدة، منهم المفوض السامي لحقوق الإنسان “فولكر تورك” أوضح، أن نحو ثمانية عشر مليونَ شخصٍ في السودان، يعانون بالفعل من الجوع الحاد، بينهم ثلاثة ملايين وستمئة ألف طفلٍ يعانون من سوء التغذية الحاد.

البيان أضاف بأن الوقت ينفد أمام ملايين الأشخاص في السودان، ممّن يواجهون خطر المجاعة الوشيك، ونزحوا من أراضيهم ويعيشون تحت القصف، فضلاً عن انقطاع المساعدات الإنسانية عنهم.

كما وأشار البيان، الذي وقّعه أيضاً مسؤولُ المساعدات الإنسانية بالأمم المتحدة “مارتن غريفيث”، إلى أن المجاعة ستنتشر في أجزاءٍ كبيرةٍ من السودان، في حال عدم إجراء تغييرٍ فوريٍّ وكبير، أمام ما وصفه بالوضع الكابوسي.

وفي وقتٍ سابقٍ من الأسبوع الماضي، أشار مستشار الأمم المتحدة الخاص، المعني بمنع الإبادة الجماعية، إلى وجود خطرِ وقوعِ إبادةٍ جماعيةٍ في أجزاءٍ من إقليم دارفور، فيما ذكر تقريرٌ تدعمه الأمم المتحدة في آذار/ مارس الفائت، أن هناك حاجةً إلى اتخاذ إجراءاتٍ فورية، لمنع سقوط قتلى على نطاقٍ واسع، وانهيارٍ تامٍّ لسُبل العيش، وتجنُّب أزمة جوعٍ كارثيةٍ في السودان.