الأمم المتحدة: الأطراف المتصارعة في سوريا ارتكبت أعمالاً ترقى لجرائم حرب

مع اقتراب الأزمة السورية من طيّ عامِها العاشر، يستذكرُ مجلسُ حقوق الإنسان التابعُ للأمم المتحدة الانتهاكاتِ بحق المدنيين السوريين من قبل الأطراف المتصارعة على الأرض، والتي ترقى إلى جرائم حرب ضد الإنسانية.

مجلسُ حقوق الإنسان التابعُ للأمم المتحدة، قالَ في تقريرٍ، إن الأطرافَ المتصارعةَ في سوريا ارتكبتْ على مدى سنواتِ الأزمة، أعمالاً ترقى إلى جرائم حرب وعمليَّاتِ إبادةٍ جماعيَّةٍ، مشيراً إلى أن تلك الأطرافَ فضّلتِ الحصولَ على مكاسبَ عسكريةٍ على حساب سلامة المدنيين.

رئيسُ لجنة التحقيق الخاصة بسوريا بمجلس حقوق الإنسان، باولو بينيرو، اعتبر أن أطرافَ الصراع في سوريا، من قوات الحكومة والفصائل المسلحة وداعميهم، استفادوا من تقاعُسِ المجتمع الدولي بشأن حقوق الإنسان، ونفذوا عملياتٍ عسكريَّةً ترقى لجرائم ضد الإنسانية.

التقريرُ أشار، إلى أن قواتِ الحكومة استخدمتِ العنفَ الهائل ضدَّ المدنيين بحجةِ محاربةِ الفصائل المسلحة والتنظيمات الإرهابية، لافتاً إلى أن الدعمَ الأجنبيَّ المُقدَّمَ للأطراف المتحاربة، ساهمَ في إذكاءِ نار الصراع، الذي دفع المدنيون السوريون ثمنَه من أرواحهم وممتلكاتهم.

المجلسُ الأممي، أكَّدَ في تقريره، أنَّه وبعدَ عشر سنوات من عمر الأزمة في سوريا، أصبحَ أكثرُ من نصف السكان نازحين أو مهجرين، ناهيك عن مئات آلاف القتلى والجرحى، كما تحوّلت معظمُ المدن إلى ركامٍ، داعياً مجلسَ الأمن إلى تبنّي قرارٍ يقضي بوقف فوري ودائم لإطلاق النار على مستوى البلاد.

قد يعجبك ايضا