الأسد: أي تنازلات على المستوى الوطني بحاجة إلى قرار شعبي واستفتاء

قال رئيس النظام السوري بشار الأسد، أمس الخميس، أنّه لن يتنازل لأنّه لا يمتلك الوطن، وذلك في معرض الحديث عن جنيف، التي اعتبرها «لقاءات إعلامية»، كما رحّب الأسد باتفاق أستانا الذي اقترحت فيه روسيا إنشاء مناطق منخفضة التصعيد.

وأجرى الأسد لقاء تلفزيوني بثّته قناة «أو.إن.تي» البيلاروسية، حيث قال في اللقاء «لن أقدّم أي تنازل لسبب بسيط، لأنني لا أمتلك الوطن، أي تنازلات على المستوى الوطني لا يملكها الرئيس، هذا بحاجة إلى قرار وطني، بحاجة إلى قرار شعبي، وهذا يكون من خلال الاستفتاء».

وأضاف أن الجولات السابقة من محادثات جنيف ليست سوى لقاءات إعلامية، وأن الهدف منها كان دفعه لتقديم تنازلات.

لكن الأسد رحّب في المقابل بما تم الاتفاق عليه في جولة محادثات أستانا الأخيرة، وقال إن المبادرة الروسية بإنشاء مناطق منخفضة التصعيد هي فكرة صحيحة.

وفيما يتعلق بالهجوم الكيميائي على مدينة “خان شيخون” بريف إدلب مطلع أبريل/نيسان، اعتبر رئيس  النظام السوري أنّه جزء من حملة «لشيطنة» نظامه لدى الرأي العام الغربي بعد فشل خداع الشعب السوري.

كما اعتبر أنّه بمنزلة تغطيةٍ للضربة العسكرية التي شنّها الجيش الأميركي على مطار الشعيرات بريف حمص، لأن الرئيس الأميركي دونالد ترمب كان في «ورطة داخلية» حسب قوله.

قد يعجبك ايضا