الأزمة الأوكرانية…نقص الذخيرة يعيق التحركات العسكرية لطرفي الصراع

بعد اتّهاماتٍ من رئيس مجموعة فاغنر العسكرية الروسية بعدم توفير موسكو ذخيرة كافية لقواته على خط جبهات المواجهة في أوكرانيا، تعهد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو بزيادة إمدادات الذخيرة ذات الدقة العالية لقوات بلاده في أوكرانيا.

تصريحات شويغو أكدتها صحيفة نيويورك تايمز الأميركية التي قالت، إنّ الكرملين قرّر عقد صفقة مع كوريا الشمالية لشراء ملايين الذخائر والقذائف المدفعية والصواريخ، وأكدت الصحيفة أن الجيش الروسي لا يزال يعاني نقصاً حاداً في الإمدادات بأوكرانيا، لأسبابٍ تتعلّق بقيود الصادرات والعقوبات المشددة.

في السياق قال محللون عسكريون غربيون، إنه على الرغم من نقص الذخيرة التي يعاني منها الجيش الروسي فإنّ الصورة أكثر تعقيداً، حيث لا تزال القوات الروسية تستخدم ضعفي كمية الذخيرة التي يستخدمها الجانب الأوكراني.

في المقابل أطلقت كييف تحذيراتٍ مماثلة من نقص ذخيرة المدفعية والصواريخ قبل “هجوم الربيع المضاد” المزمع شنّه على روسيا، لكن التصريحات الغربية في هذا المجال تبدو مبشرةً بالنسبة لأوكرانيا.

حيث نقلت وكالة رويترز عن ثلاثة مسؤولين أمريكيين قولهم، إنّ الولايات المتحدة ستعلن خلال الأيام القادمة عن حزمة مساعداتٍ عسكريةٍ جديدة لأوكرانيا بقيمة أكثر من مليارين ونصف المليار دولار.

ومن المتوقع أن يكون على قائمة العتاد الأميركي ستة أنواع من الذخائر، تتضمن ذخائر الدبابات، بالإضافة إلى رادارات للمراقبة الجوية وصواريخ مضادة للدبابات وشاحنات لنقل الوقود، ومن المقرر أيضاً إدراج ذخائر جوية دقيقة ومعدات جسور قد تستخدمها أوكرانيا للهجوم على مواقع روسية.

قد يعجبك ايضا