الأزمة الأوكرانية.. تنديد ووعيد غربي بعد إعلان موسكو ضم أربع مناطق لأراضيها

تنديدٌ غربيّ واسع وتهديداتٌ بفرض مزيدٍ من العقوبات على موسكو، بعد إعلانها ضم أربع مناطق أوكرانية إلى روسيا الاتحادية، فقد فرضتِ الولايات المتحدة حزمةً جديدةً من العقوبات، تستهدف مئات الشخصيات والشركات الروسية، بما يشمل أعضاء في الهيئة التشريعية والجيش والبنك المركزي.

وأشار الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى أن الولايات المتحدة، ستحترم الحدود الأوكرانية المعترف بها دوليا،ً وستواصل دعم جهود أوكرانيا لاستعادة أراضيها، عبر تعزيز قدراتها العسكرية والدبلوماسية.

مجموعة السبع تتعهد باتخاذ إجراءات عقابية ضد موسكو
وفي السياق، تعهّد وزراءُ خارجية مجموعة السبع، باتخاذ المزيد من الإجراءات العقابية ضد موسكو، وفرضِ عقوبات سياسية أو اقتصادية في حق أي بلد يدعم القرار الروسي.

مجموعة السبع وفي بيان، رفضت الاعتراف بعمليات الضم المعلنة واصفةً الاستفتاءات الروسية بالصورية التي أجريت تحت تهديد السلاح.

في موازاة ذلك، أكد أمين عام الناتو ينس ستولتنبرغ أن الإجراء الروسي، يُعد التصعيد الأخطر من الحرب العالمية الثانية، مشيراً إلى أن قرار بوتين يظهر فشله الاستراتيجي، بحسب تعبيره.

وحول طلب الرئيس الأوكراني فلوديمير زيلينسكي انضمام بلاده إلى التحالف، عقب توقيع الكرملين على قرار الضم اعتبر ستولتنبرغ أن عضوية أوكرانيا في الحلف يجب أن تتم بإجماع من جميع الأعضاء، مؤكداً مواصلة دعم الحلف لأوكرانيا.

قد يعجبك ايضا