الأزمة الأوكرانية.. استمرار المعارك وتقارير تؤكد عجز روسيا عن إحراز نتائج ملموسة

معاركُ محتدمة مسرحُها أوكرانيا تمخّضت حتى الآن عن قصصِ نزوحٍ ولجوءٍ جديدة، بالإضافة إلى سقوطِ الآلاف من الضحايا بينهم مدنيّون بالمئات.

ومع استمرارِ الهجمات الروسية، قالَ مسؤولونَ محليّون إن رجالَ الإنقاذِ في مدينة ماريوبول الساحلية الجنوبية يبحثون بينَ أنقاض مسرحٍ كان يحتمي به نساءٌ وأطفال، بعدما قصفته القوّاتُ الروسية الأربعاء، مشيرين إلى محاولاتِ بحثٍ عن ناجين دونَ القدرة على تحديد عدد الضحايا.

ويؤكّد ناشطون أنَّ مئاتِ الآلاف من المدنيين في ماريوبول محاصرون في أقبيةِ المباني دون طعامٍ أو مياه أو كهرباء منذ أسابيع في ظلِّ منع القوّاتِ الروسية وصولَ قوافلِ المساعدات إلى المدينة، في حين سمحت القواتُ الروسية للبعض بالمغادرةِ في سياراتٍ خاصة.

شمالي البلاد قال حاكم مدينة تشيرنيهيف “فياتشي سلاف تشاوس” إن ثلاثةً وخمسين مدنياً قُتلوا خلال أربع وعشرين ساعة، إثر قصفٍ عنيف.

الوضعُ بالعاصمة كييف لم يكن مختلفاً، إذ تعرّض مبنى في حي دارنيتسكي لأضرارٍ بالغة خلّفها حطام صاروخٍ، وفقاً للسلطات.

وتعيشُ العاصمة تحتَ حظر تجولٍ نظراً لتعرضها لهجماتٍ صاروخية ليليّةٍ وُصفت بالدامية، فيما تحوّلت ضواحي كييف الشمالية الشرقية والشمالية الغربية إلى أنقاضٍ بسبب القتالِ العنيف.

إلى ذلكَ قالت المخابراتُ العسكرية البريطانيّة إنَّ الهجوم توقَّفَ إلى حدٍّ كبير على جميع الجبهات وإن القواتِ الروسيّةَ تكبّدت خسائرَ فادحة. فيما قدّرت الاستخباراتُ الأمريكية خسارةَ الجيش الروسي بأكثر من سبعة آلاف جنديّ منذ بدءِ الهجوم.

وبحسب تقاريرَ ميدانية فقد تمكّنت القواتُ الأوكرانية من منع روسيا، في السيطرة على أيٍّ من المدن الكبرى، فيما تؤكّدُ دولٌ غربيّة أن روسيا تعثّرت في تحقيق ما كان متوقعاً بالنسبة لها من إحرازِ تقدّم على حساب أوكرانيا، رغم مرور أكثر من ثلاثة أسابيع على هجومها.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort