الأردن: المعلمون يواصلون إضرابهم للأسبوع الثالث على التوالي

واصل معلمو المدارس الحكومية الأردنية إضرابهم للأسبوع الثالث على التوالي، في ظل إصرار الحكومة على رفض مطالبهم.

وقال الناطق باسم نقابة المعلمين نورالدين نديم في تصريحات للصحفيين، إن الإضراب مستمر حتى يتم تحقيق مطلب المعلمين بالحصول على زيادة بنسبة 50 % على رواتبهم، معتبرا الأمر قضية حقوق مستحقة منذ خمس سنوات ولا يمكن التراجع عنها على حد قوله.

وتابع نديم بأن الكرة الآن في ملعب الحكومة، كي تبادر لوقف الإضراب أو تعليقه فقط، وقال إن عليها أن تعترف بحق المعلمين.

الحكومة: ما يهمنا عودة الطلبة إلى الدراسة ومنفتحون على مطالب المعلمين

وقالت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام جمانة غنيمات مساء أمس، إن “ما يهمنا في هذه اللحظة هو تعليق الإضراب وعودة الطلبة إلى مقاعد الدراسة”، مؤكدة أن الحكومة منفتحة على الحوار مع نقابة المعلمين لمناقشة التفاصيل والتوصل إلى حل.

وعقب انتهاء اللقاء الحواري الأخير الخميس قال وزير التربية والتعليم وليد المعاني، إن الحكومة تقدمت بمقترح جديد لنقابة المعلمين يحسّن من معيشة المعلم لإنجازه خلال شهرين، على أن يبدأ العمل به مطلع العام المقبل، وهو عرض وصفته غنيمات بالسخي، وبأنه يفتح الباب للحوار حول كل ما تريده النقابة.

لكن الناطق باسم نقابة المعلمين قال إن النقابة مصرة على إجراء “حوار حقيقي وفي جلسة علنية حتى يعلم الناس أين التعنت”، كما تطالب النقابة بتقديم اعتذار للمعلمين عما جرى في احتجاج 5 أيلول/ سبتمبر الجاري وتشكيل لجنة تقصي حقائق، والاعتراف بالعلاوة المطلوبة.

وأوضح نديم أن جلسات الحوار مع الحكومة لم تتطرق لمطلب العلاوة البالغ 50%، وأنهم لم يتلقوا رد الحكومة عليه، في حين ترى وزارة التربية والتعليم أن كلفة هذه العلاوة تصل إلى 112 مليون دينار (أكثر من 150 مليون دولار) وبحسب الوزارة فإن ذلك يفوق طاقة خزينة الدولة.

قد يعجبك ايضا