الآلاف من سكان السويداء يحتشدون في مظاهرة مركزية مناوئة للأسد

بشعاراتِ الوحدة وهتافات التغيير، تتواصل الانتفاضة الشعبية في محافظة السويداء جنوبي سوريا للشهر الرابع على التوالي، ضد حكم الرئيس السوري بشار الأسد وحزب البعث الحاكم، الذي يهيمن على السلطة منذ أكثرَ من ستة عقود.

الآلاف من سكان السويداء وريفها احتشدوا الجمعة، في مظاهرةٍ مركزيةٍ جديدة في ساحة الكرامة وسط المدينة، مجددين مطالبهم بإنهاء حكم الأسد والحزب الحاكم، ورحيلهما عن السلطة، مُردّدين هتافاتٍ تُنادي بالانتقال السلمي للسلطة وتطبيق القرار الأممي اثنين وعشرين أربعةٍ وخمسين.

وشهدت المظاهرة الحاشدة مشاركةً من مختلف النقابات والفئات في محافظة السويداء، إلى جانب رجال دينٍ وكُتّابٍ وشعراء، فيما كان الدور والمشاركة النسائية الأبرز على مدار الانتفاضة الشعبية.

وبدأ الحَراك الشعبي الحالي لأبناء جبل العرب في آب / أغسطس الماضي، بمطالبَ اقتصرت في الأيام الأولى على تحسين الوضع المعيشي ومحاربة الفساد، على خلفية قراراتٍ حكوميةٍ برفع أسعار المحروقات ومختلف أسعار المواد الأساسية للحياة، قبل أن يوسِّع المتظاهرون مطالبهم إلى إسقاط حكم بشار الأسد وتحقيق التغيير السلمي للسلطة.

قد يعجبك ايضا