اكتشاف مادة واقية من التجمد تطيل عمر الأعضاء في عمليات الزرع

طور فريق بحثي في أستراليا، مادة جديدة واقية من التجمد، قادرة على الحفاظ على الخلايا البشرية لفترة أطول، مما يفتح الطريق لتحسين الحفاظ على الأعضاء الحيوية لعمليات الزراعة الطبية.

ويعد الحفظ بالتبريد، الذي يساعد في الحفاظ على الخلايا لفترة طويلة في درجات حرارة منخفضة، هو المفتاح في علاجات بناء الخلايا المساعدة أو علاجات الخلايا الجذعية، لكنه لا يزال بعيداً عن الجهود المبذولة للحفاظ على الأعضاء والأنسجة البشرية بسبب صعوبة هذه العمليات وتعقيدها.

واستخدم العلماء في المعهد الملكي للتكنولوجيا في ملبورن بأستراليا المادة الجديدة الواقية من التجمد والمكونة من البرولين والغليسرين، على أربعة أنواع من الخلايا البشرية (البروستاتا والدماغ والجلد وخلايا الدم البيضاء)، بعد حفظها لعدة ساعات عند درجة حرارة 37 درجة مئوية قبل التجميد.

وأوضح سافرون براينت، كبير الباحثين في العمل، أنه بمجرد تجميد الخلايا يمكن الحفاظ عليها لأعوام، مشدداً على أن هذا البحث يفتح طريقة جديدة في المستقبل لتخزين مواد أكثر تعقيداً مثل الصفائح الدموية.

وأضاف العالم الأسترالي في بيان صادر عن المعهد: “تسمح تقنيات اليوم فقط بتخزين الصفائح الدموية لمدة تصل إلى أسبوع، لكن مع عملية الحفظ بالتبريد الناجحة، يمكن تخزين الصفائح الدموية لأعوام”.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort