اكتشاف حياة بحرية تحت نصف ميل من جليد القطب الجنوبي

أسفرت رحلة استكشاف جيولوجية في القطب الجنوبي، عن اكتشاف حياة بحرية في مياه بالغة -2.2 درجة مئوية، تحت ما يقارب من نصف ميل من جليد القطب الجنوبي، فيما كان يُعتقد سابقاً أنها أرض قاحلة غير مأهولة.

 

وحفر الجيولوجيون حفرة عبر الجليد الذي تبلغ سماكته 3000 قدم، باستخدام مثقاب المياه الساخنة وأنزلوا جهاز حفر وكاميرا فيديو في مياه البحر المظلمة تحته.

وكان الجيولوجيون يعتقدون أن يكون قاع البحر طينياً، لكن في الحقيقة أظهرت الكاميرا مستعمرات من الحيوانات الثابتة ملتصقة بصخرة، وهي عبارة عن خليط من الإسفنج والمخلوقات البحرية ذات الصلة.

ومن جانبه، قال عالم الجغرافيا الحيوية والمعد الرئيسي للدراسة الدكتور “هوو غريفيث”، إن هذا الاكتشاف هو أحد تلك الحوادث المحظوظة التي تدفع بالأفكار في اتجاه مختلف، ويظهر لنا أن الحياة البحرية في القطب الجنوبي خاصة بشكل لا يصدق ومتكيفة بشكل مذهل في عالم متجمد.

يُذكر أن هذا الجزء من العالم هو واحد من المناطق غير المستكشفة في العالم، بسبب الرفوف الجليدية العائمة التي جعلت من المستحيل دراسة المحيط تحته.

قد يعجبك ايضا