اقتتال بين إرهابيي الاحتلال التركي بريف حلب شمالي سوريا على عوائد التهريب

بات المشهد الأكثر تكراراً في الأيام الأخيرة في المناطق المحتلة شمالي سوريا هو الاقتتال بين الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي نتيجة الخلافات بينهم على تقاسم المنهوبات من ممتلكات المدنيين أو على طرق تهريب البشر.

مصادر محلية، أفادت باندلاع اقتتال عنيف بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بين عناصر من لواء “الوقاص” الذي تقول تقارير إنه يضم في صفوفه عناصر من تنظيم داعش الإرهابي وفصيل “فرقة الحمزة” الإرهابيين التابعين للاحتلال التركي في مدينة مارع بريف حلب الشمالي، نتيجة خلافات على عوائد التهريب، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

المصادر، أشارت إلى تعزيزات عسكرية واستنفار أمني في كل من مدينتي الباب وإعزاز المحتلتين بريف حلب، للفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية بعد رفض الأخيرة حل فصيل “تجمع الشهباء” التابع لها، إضافةً لإقدام حاجز ما تسمى “الشرطة العسكرية” التابعة للاحتلال في قرية كفر جنة بناحية شران بريف عفرين على منع مرور رتل لفصيل “أحرار عولان” التابع للهيئة الإرهابية باتجاه إعزاز شمالي حلب.

يأتي هذا بعد يوم من مقتل عنصرين من الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي، بينهم قيادي وإصابة آخرين جراء اندلاع اقتتال عنيف بين فصائل إرهابية تابعة للاحتلال بريفي حلب الشمالي وعفرين المحتلة شمالي سوريا.