افتتاح مشفی دولي ميداني بمخيم الهول في الحسكة

لتلبية الاحتياجات الإنسانية في ظل الأعداد الكبيرة من النازحين واللاجئين الذين يقطنون مخيم الهول شمال شرقي سوريا، افتتح الصليب الأحمر الدولي والصليب الأحمر النرويجي بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر السوري، في مخيم الهول بمحافظة الحسكة مشفى ميدانيا لمعالجة المرضى ومصابي الحرب.

فيليب شبوري رئيس بعثة اللجنة الدولية بسوريا قال إن تدهور الوضع الصحي في المخيم دقّ ناقوس خطر الحاجة إلى هذه المؤسسة الطبية، لافتاً إلى أنها الأولى من نوعها المصممة لتقديم خدمات الرعاية الصحية العالية المستوى، بما في ذلك العمليات الجراحية ذات الفعالية الفائقة.

شبوري أكد أن المشفى الميداني يعد واحداً من المرافق الطبية الأكثر تطوراً لمواجهة الأمراض والكوارث، مشيراً إلى أنهم يحاولون الاستجابة للاحتياجات الإنسانية المتزايدة ليس فقط للعائلات المقيمة في المخيم وإنما أيضاً للإشخاص المنكوبين.

ويضم المشفى ثلاثين سريرًا في المرحلة الأولى وغرفة للطوارئ وغرفة للعمليات الجراحية ومختبرًا وبنكًا للدم وجناحاً للرعاية ما بعد العمليات، ويُشرف طاقم طبي على إجراء العمليات من أطباء وممرضين ينتمون إلى جمعيات الصليب الأحمر النرويجي والأيسلندي والدنماركي والفنلندي.

وتمكنت قوات سوريا الديمقراطية بدعم من التحالف الدولي، في 23 مارس (آذار) الماضي، من القضاء عسكرياً على تنظيم داعش الإرهابي في آخر معاقله ببلدة الباغوز بريف دير الزور الشمالي.

غير أن المعارك الأخيرة غرب نهر الفرات دفعت بعشرات الآلاف للنزوح معظمهم قصدوا مخيم الهول شرقي مدينة الحسكة والذي بات يضم اليوم أكثر من 74 ألف نازح 90 في المائة منهم نساء وأطفال بحسب اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

قد يعجبك ايضا