افتتاح جامعة تركية بمدينة الباب السورية

تستمر تركيا جاهدة لتعزيز نفوذها ووجودها الاحتلالي في مناطق الشمال السوري، فهي لم تكتفي بتواجدها العسكري فقط بل تحاول فرض مشاريع احتلالية لتطبيع الأوضاع على الأرض من خلال انشاء المدارس وتعليم اللغة التركية ورفع العلم التركي على المدارس والمؤسسات الحكومية التي أنشاتها في مناطق درع الفرات كخدمة البريد ptt الحكومية.
وفي خطوة جديدة لترسيخ أقدامها الاحتلالية أعلنت جامعة حران التركية انها تستعد لفتح فرعاً لها في منطقة الباب شمال حلب والخاضعة لسيطرة ميليشات درع الفرات المدعومة من المخابرات التركية وهو ما يعمق دور السلطات التركية في منطقة تحتلها منذ نحو عامين
موقع الجامعة الالكتروني أوضح ان الجامعة تستعد لإنشاء كلية في مدينة الباب في سوريا، وأنه بعد الانتهاء من أعمال بناء حرم جامعة حران بعد سنوات، ستستقبل الطلاب من المناطق التي احتلتها في شمال سوريا، وإن التدريس بالجامعة سيكون باللغات التركية والعربية والإنكليزية.
مراقبون يرون ان الحديث عن بناء الجامعة لعدة سنوات دليل على عدم نية الخروج من مناطق الشمال السوري كما ادعى المسؤولين الاتراك على رأسهم اردوغان، والذين زعموا انهم ليسوا قوات احتلالية وانهم سيخرجون من سوريا حين الطلب
وفي نفس السياق قالت الجريدة الرسمية في تركيا يوم الثلاثاء إن مجلس الوزراء التركي وافق على افتتاح مدرسة ثانوية للتعليم المهني في جرابلس تابعة لجامعة غازي عنتاب.
كل هذا يأتي ضمن سياسة التتريك التي تنتهجها الحكومة التركية في مناطق احتلالها للشمال السوري.

قد يعجبك ايضا